أكّد الرئيس الأمريكي المنتخب مع الأسف دونالد ترامب تراجعه عن قراره بالانسحاب من أفغانستان، والاستمرار بإرسال الجنود إليها، نظرا لحاجة أفغانستان لتحريرين أو ثلاثة حتى ينتهي منهم الأمريكان.

ويرى دونالد أن تحرير أفغانستان مرة أخرى سيخفف من وطأة ذكرى ٩/١١ الأليمة على الأمريكيين وتساعدهم على تجاوز محنتهم عندما يعرفون أن أرواح أحبائهم لم تذهب سدى، بل جلبت عقود تسليح واستثمار وإعادة إعمار.

كما أكد ترامب أن الحرب ثمنٌ بخس تدفعه الدول مقابل الحرية والديمقراطية “لن يوقفنا موت جنودنا في أفغانستان، كما لن يثنينا موت آلاف الأفغانيين عن النضال من أجل تحريرهم من مخاطر ثرواتهم الطبيعية وموقعهم الاستراتيجي، كي لا ينتهي مصيرهم مثل العراق وليبيا. فالضحايا تفاصيل لا قيمة لها في تاريخ الأمم التي تحررت وأصبح بمقدور أي شخص فيها التفجير بكل حرية دون أن يقف أحد في طريقه”.

مقالات ذات صلة