حمَّل الرَّئيس الأمريكي المنتخب مع الأسف دونالد ترامب دعاة استخدام الطاقة الشمسية مسؤوليَّة خفوت ضوء الشَّمس وكسوفها، مؤكِّداً أنَّ إفراطهم في استخدام الشَّمس أدى إلى انقطاعها في وسط النهار نظراً لزيادة ضغط الأحمال عليها.

وحذَّر دونالد في خطابٍ ألقاه أثناء الكسوف من تبعات الاستمرار في استنزاف طاقة الشَّمس “تواجه الشَّمس عطلاً بسيطاً نتيجة استهلاكها بما يفوق طاقتها، وفي حال بقاء الحال على ما هو عليه ستنطفئ تماماً إلى الأبد، ونعيش نحن في ظلامٍ دائمٍ دون نباتاتٍ، إلى أن يتغيَّر المناخ ونفنى جراء انخفاض درجات الحرارة”.

كما شدَّد دونالد على ضرورة العودة للترويج للنفط والغاز والفحم باعتبارهم المصادر الحقيقية للطَّاقة المتجددة “ثبت لنا اليوم أنَّ الطَّاقة الشمسيَّة لا مستدامة ولا بطيخ، وها هي تنطفئ رغم عدم اعتماد أحدٍ عليها سوى بعض النباتيين وسائقي البريوس والليبراليين، أما مخزون النِّفط، فهو لن ينقطع أبداً ما دامت دول العالم الثَّالث موجودة وتقبل استبدال احتياطياتها بالديمقراطيَّة والحريَّة”.

  • على صعيدٍ متصل، طالبت مجموعةٌ من السيناتورات الجمهوريين بسحب رخص مصانع السيَّارات الكهربائيَّة للحدِّ من تأثيرها على الكوكب، إضافةً لوقف مشاريع نصب توربينات الرِّياح حتَّى لا ينضب الهواء.

مقالات ذات صلة