رفعت صحيفة لُب الحدث الدولية دعوى قضائيةً ضد صحيفة أخبار جِماح الحقيقة نيوز، بعد قيام الأخيرة بسرقة خبرٍ من موقعهم كانوا قد سبقوهم في سرقته، دون إذنٍ مسبق أو إشارةٍ لهم كمصدر السرقة.

ويقول رئيس تحرير لُب الحدث الدولية، السيد رامي التقابيلي إنَّ ما جرى سرقة صحفية رخيصة “نصل الليل بالنهار بحثاً عن آخر الأخبار لننقلها لحظة نشرها، بعد البحث والتقصّي والتأكد من تغيير العنوان بشكل طفيف ليصبح مغرياً أكثر، حفاظاً على شرف المهنة واحتراماً لجهود زملائنا الذين تعبوا في تعديل أسماء المراسلين وتواريخ النشر وتنقيح الكلمات المفتاحيّة ليبدو الخبر وكأنه من إنتاجنا، لتأتي صحيفةٌ مغمورةٌ وتسرق الخبر هكذا بكل بساطة”.

كما يؤكد رامي أنه لن يصمت حتّى يسترد حقه “فقد كتبنا في نهاية كل مقال أن جميع الحقوق محفوظة لصالح صحيفتنا وأنه يمنع النشر دون إذنٍ خطي مسبق منا تحت طائلة المسؤوليّة. لذا، سألاحقهم قضائياً وأطالب بتغريمهم، وأجبرهم على نشر اعتذارٍ رسميٍّ في الصحيفة التي جاء منها الخبر الأصلي”.

وأضاف “نحن نؤمن إيماناً تاماً بحرية الصحافة وحرية التعبير عن الرأي، حتّى إن لم يكن رأينا نحن، ونذكّر القاضي باحترام حقوق المشاع الإبداعي التي ندافع يومياً من أجل نشرها. ونطالب الجمعيات الدولية بالدفاع على حقّنا بالمعلومات من جميع المصادر ونستنكر أي محاولات لإخفاء الحقائق”.

مقالات ذات صلة