أصدر أنظف وأطهر وأشرف وأنقى وأتقى وأورع شخص في العالم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، أصدر أوامره بالتكرّم على القطريين والسماح لهم بعبادة ربّهم والقدوم للحج هذا الموسم كبقيّة المسلمين.

ويقول الشيخ المفتي العلامة جمعان الضب إن القرار جاء لحكمة خادم الحرمين الشريفين وسعة صدره “فقد راعى علاقات الأخوّة وصلات القربى بين السعوديين والقطريين، ورغم عظيم خطيئتهم بكونهم قطريين، لم يستخدم حقّه بإخراجهم من الملّة وتكفيرهم كما لو كانوا من الشيعة، وسمح لهم بتأدية أركان الإسلام، ليثبت أن السعوديّة واحة للمحبّة والسلام والتنوّع الفكري بين المؤمنين والزناديق”.

كما أشار مسؤول سعودي رفيع المستوى إلى أن سماح السلطات للقطريين بالحج يبرئ ذمتها منهم أمام الله “فصيامهم وصلاتهم غير مقبولة نظراً لعلاقات بلادهم مع إيران والإخوان المسلمين، وهي أسباب كافية لدخولهم جهنّم. لكننا سنسمح لهم بالحج لنريهم أن أداءهم لمناسكه لن يغسلهم من كل خطاياهم، وأنهم سيذهبون إلى النار على أيّة حال”.

من ناحيته، دعا مسؤولٌ قطري مواطنيه للعثور على طرق أخرى لا تتضمن الذهاب إلى السعودية للتكفير عن ذنوبهم، مؤكّداً أن بإمكانهم إعتاق رقاب بعض العبيد الهنود أو البنغاليين الذين يمتلكونهم.

مقالات ذات صلة