تبرّع مؤسس شركة مايكروسوفت بيل غيتس بأربع مليارات وستمائة مليون دولار كفارة عن الأضرار والمصائب والجلطات التي سببها متصفّح إنترنت إكسبلورر للبشريّة.

ويقول بيل إنه يعاني من الشعور بالذنب منذ عام ١٩٩٢ المشؤوم، عندما أصدرت مايكروسوفت أول نسخة من متصفحها سيء الذكر “أشعر أن أموالي مثل أموال مروّجي المخدرات، وقد جاء اليوم الذي أعوّض فيه  المُتضرّرين من الأيتام والأرامل والثكالى اللواتي فقدن أحباءهن نتيجة إصابتهم بجلطة أو سكتة قلبيّة على يد الإكسبلورر، سأكفّر عن السنين التي ضاعت من أعمار الناس وهم ينتظرون متصفحي حتى ينتهي من تحميل الصفحة، أجل، سأقدّم تلك المليارات لعلّ الرب يغفر شيئاً من ذنوبي”.

وأشار بيل إلى أنه حاول التكفير عن ذنبه بطرق عديدة “فكّرت بأن أطرح منتجات ويندوز مجاناً في الأسواق، لكنني خشيت أن يشجع ذلك الناس على استخدامها ما قد يتسبّب بمصائب أكبر، وبعد تفكيرٍ طويلٍ توصّلت إلى  التبرّع بالمال للفقراء غير القادرين على شراء منتجات سوى مايكروسوفت، ليتمكّنوا من شراء أجهزة أبل أو أي شركة أُخرى ذات منتجاتٍ جيّدة”.

كما يؤكد بيل أنه سيتبرّع بالمزيد من المال في المستقبل “فعلى الرغم من ظهور جوجل كروم وفايرفوكس وتحرر العالم من متصفّحي، إلا أن الكثير من العجائز لا يزالون يستخدمونه، فضلاً عن أن الجميع مضطرون لتحمّل معاناة استخدامه لمرّة واحدة في حياتهم لتحميل تلك المتصفحات، وهو ما يعني أن آثامي تتعاظم بشكل دوري”.

من جانبه، يرى الخبير التكنولوجي ديل فِكنستون أنَّ بيل جيتس ذاهبٌ للجحيم مهما فعل “حتى وإن تبرَّع بكلّ ثورته، فلن تكفي لإخراجه ولو ليوم من جهنَّم نظراً لتركه النَّاس عرضة لاستخدام نظام ويندوز فون على هواتفهم”.

 

مقالات ذات صلة