عثر الشاب كُ.أُ. على فتاة أحلامه، بعد أن انزلق اصبعها بالخطأ وضغطت إشارة لايك على أحد منشوراته أثناء تضييعها الوقت على موقع فيسبوك وتقليبها بين المنشورات المختلفة.

ويقول كُ.أُ. إنَّ قصة عشقه بدأت عندما شاهد لايكاً على منشوره غير اللايك الذي وضعه لنفسه ولايك والدته “تسارعت دقات قلبي وشعرت بلهفة كبيرة، وفتحت الإشعارات لأجد لايكاً من حساب أروى بنّوز، فدخلتُ صفحتها وتفحّصت صورها وتعليقاتها وصور الفنانات التي تختارهن ليمثلن صورتها وشخصيتها على البروفايل، وبادلتها اللايك بقلوب حبٍّ على كافَّة منشوراتها، خصوصاً صورتها مع طبخة الملوخيَّة التي أعدَّتها عام ٢٠١١”.

وعن مدى تطوّر علاقتهما،  أكّد كُ.أُ. أن القدر جمعهما “ولن يفرِّق بيننا أيّ شيءٌ، فقد تعرَّفت على تفاصيل حياتها المهمّة، ورأيت من عدم وضعها أي شيء على صفحة  الفيسبوك الخاصة بها قدر حبّها للخصوصية، مما جذبني لها بشكل أكبر. سأثبت لها أننا خلقنا لبعض فور قبولها طلب الصداقة الذي بعثته لها لأراسلها وأعرِّفها عن نفسي أكثر أثناء تسامرنا في الليل أو اختيارنا صالة العرس المناسبة”.

كما يرى كُ.أُ. أنَّ تجاهل رورو وحظرها له علامة دامغة على حبِّها له “فهي تتدلل وتثقل فحسب، حتّى أنَّها ألغت حسابها على الفيسبوك لتزيد لوعة قلبي”.

مقالات ذات صلة