Skip to content

المخابرات تنجح بتغيير رأي شاب كان يعتقد أنه لا يخاف إلا من الله

نجح ضبَّاط جهاز المخابرات في تصويب خطأ الشَّاب نضال فرايحي، الذي اعتقد واهماً لسنواتٍ أنَّه لا يخشى أحداً سوى الله، وأثبتوا له وجود أشياء كثيرة يخاف منها.

وبحسب تقرير الضابط أبو الليث، فقد كان يقوم  بإحدى زياراته الروتينيَّة لصفحات المواطنين على مواقع التواصل الاجتماعي، عندما قرأ منشوراً لنضال يخالف به القانون بشكل صريح “نفى نضال خوفه من الحكومة والأمن والشرطة وحتَّى المخابرات، مؤكِّداً أنَّه لا يخشى أحداً سوى الله، وهو تعدٍّ صارخ على هيبة الدَّولة وإخلال باستقرار البلاد وتحريض للمواطنين على قلب النِّظام”.

من جانبه، أكّد دولة معالي فخامة عطوفة سيادة رئيس جهاز الاستخبارات، الذي لا نذكر اسمه لكونه شخصية خجولة، أكّد أنَّ استضافة نضال في مكاتبهم لم يكن إلّا لمصلحته ومستقبله “فالخوف كان سبباً مهماً وأساسياً في بقاء البشريَّة، فمن لم يخشَ النُّمور اقترب منها وأكلته، ومن لا يخشى السيَّارات يقطع الشارع فجأة ويُدهس، ومن لا يخاف الاستخبارات تكسر أصابعه ويعلّق بالسناسل حتّى الموت”.

كما أشار معالي سيادة عطوفته إلى سير عمليَّة تصحيح مفاهيم نضال الخاطئة بسلاسةٍ حتَّى الآن “لقد أكمل المرحلة الأولى وصار يخاف من المصابيح المتدليَّة واللكمات والصَّفعات الفجائية وغرف التَّحقيق، وها نحن ندرِّبه على الخوف من الضَّابط أبوالصقر والماء البارد والصواعق الكهربائيَّة والسجائر، على أن نستضيفه في سجوننا عشرة أعوام لندرّبه على خشية موظفي القطاع العام والخاص، وسائقي سيارات الأجرة وبائعي الخضار والخبّازين، إلى أن يخشى ظلّه، فيخرج مستعدّاً لخوض معترك الحياة”.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

آخر المقالات

منوعات بصريّة

شيعيون يطالبون بحقوق في السعودية بدل أن يشكروا السلطات على تركهم أحياء

image_post

طالب مجموعة من الشيعة الجشعين المقيمين في السعوديّة بصفتهم مواطنين، طالبوا السلطات بحقوق إنسان وعدالة ومساواة وحريات، بدلاً من شكرها ليلاً نهاراً على تركهم أحياء يرزقون.

ويقول الناطقٌ باسم السعوديّة للشؤون الشيعية، نوّاف الجنابولي، إن مطالب هؤلاء المتظاهرين تثبت قدر الخيانة ونكران الجميل الذي يسري في عروقهم  “ففي الوقت الذي تكافح فيه قواتنا أقرانهم الكفار في مختلف أنحاء العالم، تركتهم يعيشون في بلاد الحرمين وأعطتهم حقوقاً لا تحلم بها الحيوانات، ولا حتى العبيد الوافدين”.

ويضيف “على الرغم من منحهم أوراقاً تشير إلى كونهم مواطنين، وعدم قيامنا بأفعال مشابهة لما فعله هتلر باليهود كدمغهم بعلامات تفضح حقيقتهم، إلا أنهّم تنكّروا لذلك وراحوا يعبّرون عن رأيهم ويخرجون بمظاهرات تطالب بتحسين أحوالهم، في تعد صريحٍ وواضحٍ على المقام الملكي، إذ إن الملك هو الشخص الوحيد المخوّل بالتعبير عن رأيه في السعوديّة، إضافة إلى الألفين وخمسمائة أمير (باستثناء بضعة من المغضوب عليهم)، وبما يرضي الشريعة الوهابية والحلفاء”.

من جانبه، أكّد المتحدّث باسم الجيش بأن ما تقوم به السلطات الآن ليس عاصفة حزم أخرى كما يعتقد البعض في المناطق ذات الغالبيَّة الشيعية، بل مجرّد إجراء تأديبي بسيط يتمثّل بهدم بيوتهم وتهجير المئات منهم فحسب “وفي حال عدم عودتهم لجادّة الحق والصواب وتقديرهم نعمة البقاء على قيد الحياة والإصرار على مطالبهم، فمن المرجح المؤكّد أنهم سيواجهون عاصفة إحياء أمل”.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

مدير شركة يذهب لمكتبه بالليموزين بدل الهليكوبتر تعاطفاً مع موظفيه لدى تأخّر الرواتب

image_post

قرّر المدير العام لشركة الأفق العالميَّة، السيد كُ.أُ، ركوب سيَّارة ليموزين للذَّهاب إلى مكتبه اليوم بدلاً من الهليكوبتر كالعادة، تعاطفاً مع مشاعر موظفيه وتقديراً لأوضاعهم الماديَّة والنفسيَّة بعد تأخِّر رواتبهم.

ويقول السيد كُ.أُ. إنّ تقديره لجهود موظَّفيه وامتنانه لوجودهم يدفعه للتضحية من أجلهم “اتخذت إجراءات تقشفية راديكالية للاقتراب من مستوى معيشتهم قدر الإمكان وإظهار حجم تعاطفي وتضامني معهم في هذه الأوقات الصعبة، فتركت الهليكوبتر في المنزل، وحوَّلت رحلتي الأسبوع الفادم من جزر المالديف إلى إسطنبول، وأجَّلت موعد تغيير الفرش في مكتبي”.

وعن أسباب تأخّر الرَّواتب، أكَّد كُ.أُ. إنَّ استغلال بعض الموظَّفين لأموال الشركة أوقعتها في أزمة اقتصاديَّة “قام بعضهم بشرب أكثر من كوبي قهوة يوميَّاً، خصوصاً عند تأخرهم في الشركة، وأشعلوا الضوء ليلاً رغم وجود ضوءٍ في شاشات الحواسيب، كما أنَّهم دخلوا الحمام واستعملوه، وهو ما رفع من قيمة فاتورة الماء بشكلٍ ملحوظ”.

من جهته، أكّد موظَّف الشهر، رسمي هزَّاز، على تعاطف المدير الدائم مع الموظفين “فعندما اضطرت الشركة للتخلي عن خدمات العديد من الزملاء وقت الأزمة الاقتصادية، فصل عطوفته أحد سائقيه تضامناً مع المطرودين، كما أنه يسارع للاطمئنان على صحة موظفيه بعد عملياتهم الجراحية والتأكد من قدرتهم على العمل في اليوم التالي، فضلاً عن اتصاله بنا كلّ ساعةٍ للتأكّد من سير العمل بسلاسة”.

مدير حنون

هل تريد المزيد من المحتوى اللاذع؟ تعرف على عضوية الحدود

image_post

في بداية العام ٢٠١٩ أطلقنا عضوية الحدود بالتزامن مع “أوراق الحدود”، الجريدة المطبوعة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أعلى جودة من غالبية الصحف والمواقع العربية، وكانت بذلك امتداداً لشبكة الحدود من الانترنت إلى أرض الواقع، وأتاحت لنا التواصل مع متابعي شبكة الحدود بطريقة شخصية أكثر، ومعرفتهم والتفاعل معهم عن قرب.

معظم الناس لا يعرفون ماهية العضويات، وكيف ظهرت فجأة، وخصوصاً في عالم الإعلام والشركات، وفي الغالب أنت لست عضواً في أي منها. ولذلك سنقدم شرحاً لبعض الأسباب التي من أجلها نؤمن بضرورة الاشتراك في الحدود (أو بغيرها من القضايا التي تؤمن بها).

ادعم ما تؤمن به

العالم العربي، إعلاماً وتعليماً وغير ذلك، هو وكما يتندر الكثيرون، في القاع. نسخر منهما، لكننا لا نفعل شيئاً في سبيل إحداث التغيير، لإحساسنا بأنه ليس بإمكاننا تحقيق شيء بخصوص ما يحصل حولنا. وبالفعل، من الصعب لأي شخص أن يعرف من أين يبدأ ليجعل عالمنا السيء أفضل، مما يجعل أكثرنا ينظرون إلى الخروج من المنطقة كحل وحيد أو بمعنى آخر “الخلاص الفردي”؛ لأن المجتمع والدولة لا يساعدان. لا تدَّعي الحدود أن دعمها هو ما سيجعل العالم أفضل، إلّا أنه أحد الخيارات، وهذا ما نؤمن به فعلاً. قد يكون مكاناً لك لتبدأ، لتصبح جزءاً من مجموعة أكبر تؤمن بشيء مشترك، قد تُحدث تغييراً أكبر من الحدود بكثير، لأن مجتمع الحدود سيمتلك القوة الفعلية لصنع شيء عظيم، الحدود هي فقط ما تجمعهم.

ليصل إلى العالم محتوى غير محشو بالأجندات 

غالبية مواقع الأخبار ووكالات الأنباء الأكثر متابعة عربياً تقدِّم أخباراً فارغة، أو إذا كانت مؤسسة صحفية أكبر فهي غالباً ما تكون ممولة من جهة حكومية أو حزبية محملة بأجندة ورؤية الجهة الناقلة، ولا تعطي للقارئ كل الزوايا للقصة أو الخبر بعد أن قرروا عنه ما الذي يجدونه مناسباً للمشاهد أو القارئ أن يراه. من الناحية الأخرى، يبحث كتاب شبكة الحدود عن إثارة النقاط التي تدفع القارئ إلى التفكير، وطرح أفكار ونقاشات يحتاج إليها المجتمع.

سخرية مدروسة ومحترفة

الجريدة الساخرة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أصلياً مدروساً يعمل عليه فريق كامل من المحررين المتخصصين في المجال، بعد بحث القضايا السياسية أو المجتمعية بشكل معمّق. يستغرق إنتاج المواد أيّاماً ويمرّ بمراحل طويلة ليضمن خروج محتوى ذكي ومضحك وبنفس الوقت متوازن. يمكنك الاطلاع على مبادئ الحدود الأحد عشر لتعرف أكثر عن أسلوبنا في السخرية.

وعلى الرغم من أن المبادئ تعدّ سبباً أكثر من كاف للاشتراك بالعضوية، إلّا أننا نقدر أهمية إعطاء شيء في المقابل للمشتركين، ولذلك نقدم لك مقابل دعمك العديد من المزايا؛ تقديراً لك، ولتحس أنك بالفعل واحد منّا.

مميزات عضوية الحدود

مميزات عضوية الحدود

الورق

صحيفة الحدود هذه هي المنتج الحصري، الذي نرسله لأعضائنا الذين يشاركوننا قيمنا ومبادئنا، ويريدون مساعدتنا بنشر هذه المبادئ من خلال دعمنا لنتمكن من إنتاج محتوى أفضل والوصول إلى عدد أكبر من القراء.

أوراق الحدود تشمل كمية كبيرة من المحتوى الحصري بالإضافة إلى أفضل ما نُشر على شبكة الحدود خلال الشهر. بعض المحتوى الحصري المتوفر في الصحيفة عبارة عن مقابلات مع شخصيات معروفة، وكوميكس وكاريكاتيرات من أشهر رسامي الكاريكاتير في العالم العربي، بالإضافة إلى صفحة وفيات، فقرة أبراجٍ وإعلانات مبوَّبة، خدمة تصحيح الأخبار في الصحافة العربية، وغيرها، دون الحاجة إلى إنترنت أو هاتف أو كهرباء أو ماء. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوصيلها لك أينما كنت في العالم مجاناً.

فعاليات الحدود

بإمكانك كعضو في الحدود الدخول إلى فعاليات الحدود المتعددة بالمجان، وبالإضافة إلى ذلك، المشاركة في لقاءات الحدود مع الأعضاء في مختلف المدن. المزيد من هذه الفعاليات ستحصل خلال الفترة القادمة بعد أن انضم لنا مدير للمجتمع.

مجتمع الحدود

مساحة نقاش حرة تُمكّنك من التعليق على المقالات المنشورة على شبكة الحدود، التواصل مع الكتاب والمحررين ومتابعي الحدود حول العالم، والمشاركة في النقاشات العامة وطرح أفكار وتقديم مقترحات جديدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، أو حتى عن الموسيقى والأفلام والآداب.

كما يمكِّنك مجتمع الحدود من أن تصبح مراسلاً لنا، وأن ترشح خبراً أو مقالاً أو حتى صحيفة لجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَع).

دليل الحدود التفاعلي

الكتابة الساخرة فن معقد (إذا تم انتاجه بشكل احترافي)، وحتى أفضل الساخرين يتدربون بشكل كبير جداً ليصقلوا موهبتهم، إلا أن مصادرها والأشخاص القادرين على تعليمها قليلون جداً. وهنا يأتي دور دليل الحدود التفاعلي بتقديم نصائح وشروحات بسيطة تساعد منتسبي الحدود ممن يرغبون بدخول عالم الكتابة الإبداعية والساخرة من المكان المناسب. الحدود تبقي أعينها على المشاركين والمشاركات، وإذا عثرنا على شخص مناسب للانضمام إلى الفريق، سيكون هذا أول الأماكن التي سنوظف منها أعضاء جدداً للفريق.

التصويت على جوائز الحدود

سيكون لأعضاء الحدود الذين انخرطوا مع الفريق بشكل أقرب الحق بالتصويت النهائي لاختيار الفائزين بجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَعْ).