نفت السعوديّة نيتها بالتدخل في المعارك الدائرة بين اليمنيين والكوليرا، احتراماً لسيادة اليمن على أراضيه، وحرصاً على عدم التَّدخل في الشؤون الداخلية للبلدان الشقيقة المجاورة أو انتهاك خصوصياتهم.

ويقول ناطقٌ باسم السعوديّة إن المملكة تقف على الحياد من اليمنيين وبكتيريا الكوليرا، داعياً الطرفين المتناحرين لضبط النفس وحل مشاكلهم بالسبل الدبلوماسيّة والحوار “نؤكد على ضرورة وقف أعمال العنف المتبادلة بين كريات الدم اليمينة البيضاء والكوليرا، والتعايش بسلام داخل أجساد اليمنيين”.

وطالب الناطق المنظمات الدوليّة بعدم تصعيد الموقف من خلال تزويدها اليمنيين بأدوية دمار شامل من شأنها إبادة الكوليرا بشكل جماعي “يجب الحفاظ على نزاهة المعركة بين الطرفين واعتماد كل طرف على قدراته الذاتيّة في محاربة الطرف الآخر، وعدم السماح لأي طرف خارجي بالتدخّل لصالح أي طرف من الأطراف”.

ولدى سؤاله إن كان بالإمكان تغيير موقف السعودية، قال الناطق “إن ثبت لدينا تشيُّع الكوليرا أو تعاونها مع إيران أو دعم قطر لقنوات الماء الناقلة لهذه البكتيريا، سنشتري لقاحات ومضادات حيوية من بريطانيا وأمريكا، وسنطلق عاصفة الحقن لاجتثاث الكوليرا من اليمن كما يجب”.

مقالات ذات صلة