رئيس الحكومة الليبي يسرق الأضواء من ليدي غاغا بحركة اختطافه المفبركة | شبكة الحدود
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

قام رئيس الوزراء الليبي بحركة إعلامية جريئة تمثلت بفبركته لعملية اختطافه من قبل مجموعة مسلحة. وبحسب المصادر الرسمية الليبية، فإن هذه العملية جاءت كمغامرة إعلامية لتظهر للشعب الليبي بأن الرئاسة قريبة من الشعب، ومن الممكن إختطاف أي أحد، وليس المواطنين الليبيين فحسب.

وفي تعليق له على الأحداث، وضح المتحدث باسم الحكومة الليبية أن “على رئيس الوزراء علي زيدان الكثير من المسؤولية في الفترة القادمة، يجب أن لا ننسى أنه يتنافس مع إرث كبير من الكوميديا التي تركها الراحل القذافي”.

وأوضح رئيس الوزراء الليبي بعيد إطلاق سراحه أن “فترة الخطف كانت قليلة ولم يتسنى للشعب الليبي أن يقلق علي بشكل كاف، لكن ليس من المعقول أن أبقى رهينة محتجزا وإن تترك البلاد للفراغ الدستوري والسياسي كما في مصر”.

قطر تبدأ عملية استبدال عبيدها الضعفاء بعبيد أمتن، أسرع، وأقل موتاً

image_post

طرحت وزارة الاستعباد في قطر البارحة عطاءً لشراء مجموعة جديدة من العبيد من دول جديدة. ويأتي هذا العطاء بعدما أثبت البنغال عدم كفاءتهم في حالات عديدة مثل العمل لأربعة أيام متواصلة دون توقف، أو عدم شربهم للماء لأسبوع أوعند وقوع أجسام يتعدى وزنها أربعة أطنان على رؤوسهم.

وعلق المتحدث باسم وزارة العمال على فضيحة عدم تخبئة حالات الوفاة عن باقي العالم قائلاً أن الفيفا تتدخل أكثر مما يجب بكثير بأمور لا تعنى لها، وقام المسؤول بوضع اللوم على متعهد البناء الذي قام بتسجيل الوفيات بدل أن يستعمل الوفيات كمواد بناء.

وقد أقلق الموضوع دولة الامارات الشقيقة لقطر. حيث أثبتت الأزمة الأخيرة أن المال، في حالات قليلة جداً، لن يستطيع معالجة أي مشكلة مهما كان حجمها.ويرى مراقبون أن قطر تمكنت أخيراً من إيجاد الجواب للسؤال القديم “متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً؟” بالجواب: “من وقت ما أجا النفط”.

إيران وسوريا تدعمان حواراً أمريكياً- أمريكياً بشأن الموازنة

image_post

أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني أن أزمة الموازنة الأمريكية لا يمكن حلها إلا بالحوار. و صرح الرئيس روحاني في لقاء حصري  مع مراسل الحدود في إيران علي اتصلاتي “النزاع الجاري في الولايات المتحدة بات يهدد مصالحنا في المنطقة، على الأطراف المختلفة اللجوء للحوار، ونحن ندعم أن يذهب الطرفان الى جنيف حيث تحل الأمور عادة”.

المتحدث باسم الحكومة الأمريكية كان في إجازة غير مدفوعة بسبب تعطل الحكومة، لذالك قام وزير الخارجية جون كيري بالتحدث نيابة عنه، والذي صرح بدوره “هنالك مندسون يحاولون العبث بأمننا وأماننا، والولايات المتحدة ليست كالسودان، وفي حال رحيل إوباما فإن الأسلاميين سيستولون على السلطة”.

المتحدث باسم الرئاسة السورية وليد المعلم توجه ببادرة “حسن نية” كما يراها البعض، واقترح في مؤتمر صحفي له أن يتم تفكيك برنامج (اوباما كير) للتأمين الصحي تماما، وأكد أن سوريا على استعداد لأن تبعث خبراءها للمساعدة على التفكيك الفوري، بل وتفكيك الموازنة كاملة اذا تم تفويضها بذلك.