محامون يرفعون قضية على مايكل جوردان لتغيير اسمه | شبكة الحدود
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

قامت نفس الفعاليات الشعبية والشبابية برفع قضية جديدة على مايكل جوردان نظراً لأن اسمه كان وما زال أكثر شهرة من المملكة الأردنية. وبحسب محامي الإدعاء فايز سلين فإن “محرك جوجل للبحث يظهر صور لاعب سلة بدلاً من معالم الأردن الخلابة. عند البحث عن “Jordan” لن تجدوا صور برجي السادس الفنيين ولا صور لواء فقوع.” ثم أضاف “لم أجد حتى صورة واحدة لمشاجرات النواب“.

وفي مقابلة حصرية لمراسلتنا ناديا جملون مع محرك البحث، أوضح جوجل: “إنني مشغول بمليار عملية بحث يومياً، وأعمل حالياً على مشروع لإيصال الإنترنت إلى جميع أصقاع الأرض، ولكن سأضع هذه القضية نصب عيني”. وعلى الرغم من هذه القضية وقضية الفيلم المسيء، فإن القضيتان أثرتا على سعر سهم جوجل في السوق بما نسبته صفر صلب بارد مطلق بالمئة من سعره الأصلي.

يذكر أن المدعي في القضية لم يذكر أن قيمة العلامة التجارية لمايكل جوردان أكبر من ميزانية الأردن خوفا من أن يؤثر ذلك على الاحتمال الضئيل أصلا بالفوز بالقضية، بينما أقلق الموضوع البعض إذ أن هذه القضية ستؤثر على سعر سهم الأردن في الأسواق العالمية.

عارضة الملعب الاوزباكي تفوز بجائزة القدم الذهبية

image_post

في المباراة التي تكاد ان تكون شبه فرصة لمنتخبنا قامت العارضة بقائمها الأيمن بمشاركة كبرى في هذه المباراة، فقد ارتدت إحدى كرات المنتخب الاوزباكي عنها أثناء ركلات الجزاء الترجيحية، مما دل على الكفاءة العالية للمنتخب الأردني والقدرة على التلاعب النفسي بالخصم والعارضة.

الفرحة تسببت بأزمات مرورية خانقة بالقرب من عدة محطات للدفاع المدني. مراسلنا وائل حبيب تمكن بصعوبة من بلوغ المتحدث باسم الأمن العام والذي صرح بدوره “فوز المنتخب الوطني اليوم هو أهم أحداث السنة بعد، أهنالك سبب أفضل لاكتظاظ الشوارع؟ بالاضافة الى ذلك يمكن أن يعتبر تدريبا على حالة الهلع اذا تعرض الأردن لهجوم كيميائي”.

هذا وقد صرح مدرب المنتخب حسام حسن “مباراتنا كانت سهلة جدا، و لكننا مستاؤون جدا من عدم احترام الاوزباكيين لضيوفهم، انقطاع التيار الكهربائي قي الوقت بدل الضائع، و من ثم انقطاع البث عن المشاهد العربي غير مقبولين، جمهور اوزباكستان ليس بحضارة ولا أدب الجمهور الأردني، يجب عليهم أن يتعلموا من ثقافة مجلس النواب والجامعات الأردنية”.

 

‫اعتزال شوماخر بعد زيارة خاطفة للأردن‬

image_post

أعلن أسطورة سباقات سيارات الفورميلا ون الألماني مايكل شوماخر عزمه على الاعتزال وذلك بعد قيامه بزيارة خاطفة للأردن و مشاهدته لسباقات باصات  صويلح – البيادر بشكل حي و مباشر. وعبّر شوماخر عن ذهوله وانبهاره بالحرفية والمهارة العالية التي يبديها السائقون في تجاوز الحواجز البشرية وقدرتهم على المناورة في الشوارع الضيقة. وأكد شوماخر على أن سائقي باصات  صويلح – البيادر قادرون على التنافس مع أفضل السائقين على مستوى العالم، واصفاً إياهم “بقلب الأسد”.

وقد أعلن مصدر في وزارة النقل أن المرشح للسباق من الأردن هو السائق أبو ربحي، و الذي حصل على ملكية شارع المدينة الطبية مؤخرا والذي قال في هذا الصدد: ” أنا سعيد جداً بنجاحاتي المتتالية والتي حققتها بالمثابرة وسرعة البديهة. لقد تدربت لهذا اليوم على مدى 10 سنوات وتمكنت من خلال التدريب من تجاوز حركة السير البطيئة والأزمات الخانقة وتمكنت من صنع مسرب ثالث في شارع لا يتسع إلا لسيارتين فقط. أكثر ما تأثرت به هو الفخر الذي شاهدته في عيون إبني ربحي والذي يتمنى تعلم قيادة الباص مثلي”.

و من الجدير بالذكر أن إدارة سباقات الفورميلا ون قررت بناء حلبة سباق تماثل البيئة العامة لسائقي باصات عمان – صويلح والتي تتميز بشوارع ضيقة جداً مع عدد غير محدود من المطبات والحواجز البشرية كالأطفال والنساء والكبار في السن. وقال المحلل الرياضي ستيفن جونسون أنه يتوقع فشل مايكل مقابل أبو ربحي، حيث أن مايكل غير معتاد على هذه الأجواء الصعبة ووصف حلبة السباق التي اعتاد عليها “بقطعة جاتو” مقابل شوارع “القضامة و الحلقوم” التي اعتاد عليها أبو ربحي.