قرر الرئيس الأمريكي المنتخب مع الأسف دونالد ترامب إصدار خمسة قرارات حظر سفر مقابل كل طعن أو تعليق حظر سفر تصدره المحكمة الدستورية العليا، ليملأ مكاتب القضاة بقرارات حظر أضعاف عدد قرارات التعليق، كضمان لاستمراريته رغم أنفهم.

وقال دونالد إن قراره الجديد سيحبط مخططات القضاة ضده “فمن المعروف أن خمسة أكثر من واحد، وعندما تواجه المحكمة خمسة قرارت حظر دفعة واحدة سيصبح وقفها أكثر صعوبة، أي أن طعن القضاة بثلاثة قرارات سيفضي إلى مواجهتهم خمسة عشر قراراً مماثلاً، وهكذا، إلى أن يدركوا استحالة وقوفهم في وجهي”.

وأضاف “المسألة مسألة إصرار وعزيمة، وكما استطعت خلال خمسة عشر عاماً أن أصبح أنا، أنا، رئيساً للولايات المتّحدة، لن يعيقني بضعة قضاة وبعض مئات الملايين من المسلمين”.

وعن فاعلية هذه الطريقة، أكّد دونالد أنها ليست المرة الأولى التي يقدم بها على شيء مماثل “إنه أمرٌ في غاية السهولة، فعندما كنت طفلاً قال لي طفل أطول مني: أنت أقصر مني، فقلت له لا أنت أقصر مني، لا أنت أقصر مني، لا أنت، لا أنت، إلى أن فقد الأمل وكسبت المعركة”.

ودعا دونالد إلى لوم المسلمين وحدهم عن لجوئه لهذا الإجراء المتعب “لو لم يكونوا موجودين أصلاً، لما اضطررت لدخول دوامة إصدار قرارات حظر سفر ومواجهة  أناس يحبونهم أو يتعاطفون معهم”.

كما أشاد دونالد بأنظمة الحكم لدى حلفائه في السعودية “إذا يستحيل أن يواجه الحاكم هناك مهزلة كالتي أواجهها ها هنا، فهم قادر على اتخاذ أي إجراء دون أن يجرؤ أحد على مراجعته في الأمر، كل طلباته أوامر، لا يُرد له طلب ولا يلغى له قرار. لقد قررت رفع مستوى التعاون فيما بيننا ليتعلم المواطنون كيف تحكم البلاد بطريقة صحيحة”.

مقالات ذات صلة