أعلنت قطر، مرّة جديدة، رفضها للممارسات السعوديّة وبعض الدول الأخرى، مؤكّدة أنها قاعدة أمريكية ذات سيادة، وأنها ترفض أن تُملى عليها سياساتها من الدول العربيّة الشقيقة.

وقال مصدرٌ قطري رفيع المستوى إنَّ بلاده لا تكترث بالدول المقاطِعة “فهم لا يملكون أساطيل وبوارج وحاملات طائرات وقاذفات وغواصات نوويّة مع طواقمها كتلك التي نملكها، ولن يستطيعوا منع طائرة أمريكيّة واحدة من أن تحط في مطاراتنا، ولن يهزوا شعرة شقراء واحدة من جندي مارينز في معسكراتنا”.

وأضاف “منذ استقلالنا الكامل عام ١٩٩١، عندما دشّنا في أرضنا قاعدة العديد، أكبر قاعدة أمريكيّة ومركز قيادة الجيوش العربية، ونحن نعزّز استقلالنا بتشكيلة واسعة من القواعد الغربيّة التي تنشتر في ربوع البلاد لتحصين سيادتها من الجهات الأربع”.

من جانبها، حذّرت الناطقة بالنيابة عن الحكومة القطريّة، السفيرة الأمريكيّة، حذّرت السعوديّة وحلفاءها من التمادي في إجراءاتهم العدائيّة تجاه قطر “فقطر شريك أساسي لا غنى عنه للولايات المتحدة الأمريكيّة، ولن نسمح بأي اعتداء عليها. ما دامت ملتزمة بضبط النفس والتعقّل وتُرحّب بالحوار وفق التعليمات”.

مقالات ذات صلة