أكّد الرئيس الأمريكي المنتخب مع الأسف دونالد ترامب أن التغير المناخي والاحتباس الحراري مجرد خدعة قميئة مارسها العالم على الأمريكان الطيبين لابتزاز أموالهم دون أي جدوى أو مقابل، تماماَ كما تكذب ناسا وتدعي أنها حطت على سطح القمر لتضمن تمويلها واستمرار لعبها بالتلسكوبات والصواريخ.

ويرى دونالد إن بلاده تعرضت لكثير من المؤامرات بغية إضعافها اقتصادياً “ادّعوا أن دخان السجائر والمصانع والسيارات يضر الصحة ويسبب ثقب الأوزون، وأن طعامنا المعلب غير صحي، وأن الكوكا كولا والكنتاكي طعام قذر لا يحتوي أي قيمة غذائية، وها نحن نراها صنعت رئيس أقوى دولة في العالم”.

ويضيف “المناخ ممتاز ولا يشكو من شيء، بدلالة أن الجو جميل ومعتدل في برجي وفي البيت الأبيض وفي سياراتي وطائراتي، وفي كل مكان أدخله يكون كذلك، فنحن نؤدي واجبنا وزيادة في هذا الصدد، إذ نصنع في كل عام ملايين المكيفات والثلاجات، كما ننتج كل عام البوظة والمثلجات والمرطبات وأعداداً هائلة من المكعبات الثلجية بكافة الأنواع والأشكال”.

وعن ردّه على إدانة دول العالم لانسحابه من اتفاقية باريس للمناخ، قال دونالد “إذا أصرت هذه الدول على المضي قدماً بكذبتها، فليتكاتفوا معاً لبناء حائط ضخم حول القطب المتجمد يحميهم من أثر ذوبانه عوضاُ عن إضاعة الوقت في الاجتماعات والاتفاقيات والتواقيع وإنفاق النقود على دراسات وعلماء لا فائدة منهم”.

مقالات ذات صلة