قال مصدر مطلع لشبكة الحدود إن الجزء القادم من مسلسل باب الحارة الشهير سيتم تصويره في أحد مخيمات اللاجئين في العاصمة الألمانيّة برلين.

وبحسب المصدر، فإن الجزء الجديد يسعى لالتقاط تفاصيل حياة القبضايات في الغربة بعد نضالهم ضد الاحتلال العثماني ثم  الفرنسي ثم البعثي ثم الإيراني ثم الروسي ثم الداعشي وصولاً إلى تحوّل معركتهم إلى صراع مع الذات، في ألمانيا.

أمّا عن قصة هذا الجزء، فيؤكّد المصدر عدم اختلافها كثيراً عن الأجزاء السابقة، إذ ستكون إعادة لقصة صراع سوري-عربي تقليدي على زعامة حارة-مخيم وقيادتها، وما يشمله هذا الصراع من أعمال تخريب وحرق وسلب وجاسوسية، إضافة إلى المعارك التقليدية حول الحريم وبسببهن، مع إضافة حبكة درامية شيقة، حيث يرتبط أحد الأبطال بأربع حريم ألمانيات ويجبرهن على تجهيز الأرجيلة له وارتداء النقاب وعدم الإتيان بأي همسة دون مشورته، وهو ما يدفعهن للجوء للسلطات الألمانية، ويتسبب بمعارك طاحنة بين أهالي المخيم والسلطات الألمانية المحتلّة”.

ويشير ذات المصدر إلى أن المُشاهد قد يلحظ استبدال المنتج جميع الأبطال السابقين بوجوه جديدة، وهو أمر بات متوقعا، تبعاً للعلاقة المنتج الشخصية مع الممثلين، والسعر الذي يحدده لكل واحد منهم، منوهاً إلى أن مستوى التمثيل لن يكون أكثر سوءاً من الأجزاء السابقة لخبرة الممثلين الجدد بفنون القتال بعصي الخيزران والسكاكين والأسلحة الخفيفة.

مقالات ذات صلة