بدأ الشاب معاذ اللهفان تهيئة نفسه لأجواء الشهر الفضيل من خلال التوقّف عن العمل بشكل كامل قبيل نهاية شعبان، كي لا يأتي التغيير عليه بشكل مفاجئ مع بداية الشهر.

وكان معاذ قد غادر مقر عمله مبكراً بعد إمضائه قليلاً من الوقت بالاتكاء على الطاولة ومراقبة السقف، وذهب إلى السوق ليشتري كميات من اللحوم والحلويات والقطائف والعصائر، حيث تشاجر مع عدد من الباعة والمارّة وشتم بضعة سائقين، ثم عاد إلى المنزل وطلب من والدته أن تعد له وجبةً دسمةً، قبل توجّهه إلى السرير مع تنبيه جميع من في المنزل بعدم إيقاظه.

ويقول معاذ إنه سيعيد نفس السيناريو كل يوم حتى مجيء رمضان، ليعتاد من حوله على برنامج حياته الرمضاني وأسلوبه في الصيام “فمن الضروري أن يعرف مديري مستوى إنتاجيتي، وعلى عائلتي استيعاب نكدي ومزاجي الرديء، كي لا يتفاجأوا بذلك بعد دخول الشهر الفضيل، فيتعبوني أثناء صيامي، وأنا لا أريد أن أنقض صيامي على أحدهم في لحظة غضب”.

كما أكّد معاذ أنّه سيستثني من استعداداته قليلاً من التفاصيل “لا أريد أن أنتهك حرمة الشهر وأفقده ميزته بالصوم قبل قدومه، بل سآكل وأشرب وأدخّن قدر المستطاع، لأعوّض الفيتامينات وأول أكسيد الكربون الذي سأخسره في الفترة القادمة، ولأحس باختلاف الظروف قبل رمضان وخلاله، فأقدّر الصيام بشكل أكبر”.

باستطاعتك الاعلان هنا

مقالات ذات صلة