يفاجئنا البعض بالسؤال عن كيفية العمل في الصحافة، وكأن الأمر علم لَدُنِي يحتاج لصحفيين متمرّسين يجيدون القراءة والكتابة والتفكير.

ولأعزّائنا القراء العاطلين عن العمل اليوم ولا يعلمون كيفية العثور على وظيفة سهلة بسيطة لا تحتاج إلى، أي شيء فعلاً، باستثناء أن يكون الفرد على قيد الحياة، نتوجه بالنصائح التالية لبدء مشاريعهم الصغيرة في مجال الصحافة، والتي لا يمكن أن تفشل في حال تطبيق نصائحنا:

١. احجز مساحة على الإنترنت وانشئ موقعاً إخبارياً: ممتاز، ها قد أصبحت صحفياً قد الدنيا، لا تتردد، فالجميع يفعلونها هذه الأيام، وهم  ليسوا أفضل منك بشيء، اختر اسماً رناناً، وشعاراً أكثر رنيناً مثل “أكبر موقع عربي بالعالم لنقل الصوت الحر للأغلبية الصامتة التي لا منبر لها”، وبروز اسمك ومُسمّاك الوظيفي كصحفي ومصوّر ومصمم ومدير تحرير ورئيس تحرير ورئيس مجلس إدارة إلى جانب الشعار.

٢. وظّف أشخاصاً لديهم القدرة على القراءة والكتابة: فأنت بحاجة لوجود أشخاص مثلهم، لقدرتهم على قراءة الأخبار ومعرفة أنّها باللغة العربية وأنّه من الممكن تصنيفها بطريقة أو بأخرى كأخبار. قد تحتاج أيضاً لأشخاص لديهم القدرة على كتابة الشيكات وإصدار الفواتير وإضافة اسمك لبعض المقالات.

٣. انشر: هل رأيت سهولة الأمر؟ انشر ما هب ودب من الأخبار والمقالات والمنوعات الموجودة على المواقع الأخرى، فالصحافة بالوعة كبيرة يمكنك أن ترمي فيها كل شيء، المهم هو التأكيد على أن جميع ما تنشره “خاص” و”حصري”، خصوصاً إن كنت آخر من ينشره، لكي لا يعرف القراء أنك نسخته، فهذا يزيد من مصداقيتك، ويرفع عدد القرّاء، وبالتالي، يزيد الإعلانات ودخلك آخر الشهر.

٤. كثف حضورك في الدّوائر الإعلامية: عزز مكانتك في الإعلام، لا تتردد بالظهور في أي لقاء تلفزيوني أو إذاعي أو صحفي للحديث وإبداء رأيك، ولاحظ ضرورة أن تثق بنفسك ثقة عمياء، هُزّ رأسك عندما تُسأل سؤالاً، أمسك ورقة وقلما وارفع حاجبك الأيمن وكأنّك تسجل ملاحظات، إن هذه الطريقة كفيلة بحفر صورتك في أذهان الناس كشخص موثوق، وليس ما أنت عليه.

ملاحظة: للمزيد من الحضور، أنشئ صفحة خاصة وسمها “صفحة معجبي وعشاق الصحفي خضر حمامات” على فرض أن هذا هو اسمك الفنّي (رجاء لا تقوموا كلّكم بأخذ هذا الاسم)، وانشر فيها مقابلاتك لترسخ صورتك كصفي ناجح، ثم صبح على متابعيك ومسي عليهم إلى أن يصبح لديك متابعين.

مقالات ذات صلة