newarticlefriday

أعلنت الحكومة الإسرائيلية  في بيان رسميّ رفضها القاطع التخلي عن أرض الميعاد، الأراضي الفلسطينية سابقاً، على الرغم من جهود الشاعر ناصيف نافور في كتابة  ما يزيد عن عشرين بيت شعرٍ موزون ومقفّى، هاجياً إسرائيل وداعياً سلطة الاحتلال للملمة أغراضها وكراكيبها والانصراف بعيداً.

وذكر البيان إن الحكومة الإسرائيلية لا تعادي الشعر “فنحن نفخر أننا فتحنا قريحة الشعراء، وأَضفنا للشعر العربي قصائد للغناء، ولتشجيعهم على مزيد من الإبداع والعطاء، سنجعل من كل بيتٍ دار عزاء”.

من جانبه، قال نافور إنه لن يتوقف عن نظم الشعر حتى آخر محتل في فلسطين “سأمتشق قلمي وأعتلي ورقتي البيضاء، ,أمخُرعَبَابَ اللغة صانعاً من الشعر كثيرهُ، أذبٌّ فيه الصهاينة عن رياض فلسطين، لأن جرح الكَلمِ أشدد إيلاماً من نيران الفوسفور”.

ويضيف “لقد حذرت الإسرائيليين في قصديتي النارية من مغبّة الاستهانة بنا، فلا تغُرَّنهم رشاشاتهم ورصاصهم وطياراتهم وصواريخهم وقنابلهم ودباباتهم وقبابهم الحديدية والدعم الأمريكي، لأن بيت الشِّعر صمَدَ تحت مئات القنابل العنقوديّة، وفي حال بقائهم في أراضينا، سنعود لرميهم في بحور الشعر الواسعة، كما كان العهد منذ ستين عاما”.

مقالات ذات صلة