18280123_419294995116337_1914746243_n

نسي الشَّاب وائل طرمبيل كيفيَّة وضع قدم تلو الأخرى بشكل متتالٍ ليحرَّك جسده من مكان إلى آخر مع الحفاظ على التوازن، بعد أخذه إجازة لأسبوعٍ كامل استغلَّها  بالنَّوم والاستلقاء على الكنبة أمام التِّلفاز، دون أن يخاطر بإرهاق جسده والتحرّك.

ولاحظ وائل حالته عندما اضطر للذَّهاب إلى الحمَّام صباح اليوم “لم أتمكّن من الانتقال من الكنبة إلى الحمَّام. حاولت أن أزحف على بطني، فاكتشفت أنَّ الزَّحف لا يناسبني لأنَّني لم أزوّد بحراشف كالأفعى. ثمَّ بدأت بتفحِّص أعضائي الأخرى لعلي أجد العضو المستعمل للمشي، فاستبعدت أنفي وشعري ورموشي فوراً، كما نفيت احتماليَّة استعمالي يدي لمعرفتي المسبقة أنَّهما تستعملان لتقليب القنوات بجهاز التحكم ونكش الأنف”.

ويضيف “بعد ساعتين من العصف الذِّهني وتجربة الأعضاء المختلفة، لم يبقَ خيارُ غير استخدام قدمي. إلاَّ أنّهما رفضتا الانصياع لأوامري وأخذي إلى الحمَّام، وبقيتا ساكنتين في مكانهما، ما أضطرني للصراخ وطلب النجدة من والدتي لتأخذني إلى الحمام قبل أن أتبوّل على نفسي”.

ويقول وائل أنَّ حالته بدأت بالتحسّن تدريجياً “حبوت اليوم على أطرافي الأربعة دون مساعدة والدتي، وأتوقع أن أتعلّم الوقوف خلال اليوم، فلا يبقَ أمامي سوى استرجاع قدرتي على المشي، كي لا أضطر للذهاب إلى عملي حبواً”.

مقالات ذات صلة