earth-day

أقامت الكرة الأرضيّة أمس احتفالاً كبيراً، أكبر بكثير من احتفالات السنوات الماضية، بمناسبة اليوم العالمي للأرض، حيث يتوقّع مراقبون أن يكون آخر عيد يمر على الكرة الأرضيّة، وعلينا، قبل النهاية القريبة جداً، في حال استمرار الأحوال على ما هي عليه.

ويُرجّح الخبير والمحلل أحمد برسيم  أن تتمكن الأرض من الصمود لتسعة أشهر أخرى “حتى بداية العام المقبل في أحسن التوقّعات، ففي حال بقاء قادة العالم كترامب وبوتين، ومن جهة أخرى إردوغان وأبو بكر البغدادي، ووصول المزيد منهم إلى سدة الحكم، مثل ماري لوبان، فإن الحياة ستنتهي لا محالة في الثالث والعشرين من سبتمبر القادم، ومن جانب الاحتياط، أقول أول العام المقبل”.

وأضاف “لقد شوهنا سمعة كوكبنا بين الكواكب، حتّى أن  كويكباً صغيراً بائساً كالزهرة، الذي لم يفقس بعد من غلافه الجوي، سيبدأ بالتعالي علينا لعدم وجود  قاذورات كتلك التي تحملها الكرة الأرضية، وسينتهي أمر الأرض منبوذة كما حصل مع بلوتو قبل بضعة سنوات”.

مقالات ذات صلة