من يلزمه كماليات مثل الملابس في هذه الأيام؟

من يلزمه كماليات مثل الملابس في هذه الأيام؟

أظهرت دراسة أجراها مركز شبكة الحدود للدراسات الاقتصادية والأزياء على عينة عشوائية من الأشخاص، أن ارتفاع أسعار الملابس يؤثر على الأشخاص فقط في حال اختاروا ارتداء الملابس. أما في حال القيام بعكس ذلك، فإنه من المعروف أن “الي معوش ما يلزموش”.

ونوه مسؤول حكومي رفيع بأن ارتفاع الأسعار سيؤثر فقط على الملابس المستوردة التي لا تتعدى نسبتها ال100%، الأمر الذي يدعم الخياطين الثلاثة المتبقيين في المملكة، بالاضافة الى دعم خزينة الدولة بشكل كبير، لتحوي قريبا كل أموال الشعب.

وقامت المجموعة النسوية الاحتجاجية (فامين) بتهديد الحكومة بالقيام باحتجاجات عارمة يتخللها ارتداء الملابس بدلا من خلعها اعتراضا على القرار، الأمر الذي يخيب آمال متابعيهم من الذكور.

مقالات ذات صلة