داعش تعلن مسؤوليتها عن جميع الوفيات بالجلطة

sora

نشر تنظيم الدولة الإسلاميّة إصداراً جديداً بعنوان “ولو جُلِط الكافرون” أعلن فيه مسؤوليّته عن جميع حالات الوفاة بالجلطة التي وقعت منذ أن استلم الخليفة أبو بكر البغدادي المسلمين، وتلك التي ستقع في المستقبل.

وعرض الإصدار مشاهد مصورة لملايين كريات الدم الحمراء، مع الإشارة إلى أنَّها بايعت دولة الخلافة، منذ بداياتها، وشنّت حملات ضارية لضرب الجبهات الداخليّة للكفار وأعوانهم، الذين يرفضون الانضمام إلى لدولة الإسلامية والخليفة لتفجير أنفسهم بالكفّار وأعوانهم.

كما تضمن الإصدار مقطعا لأمير الناطقين باسم تنظيم الدولة، أبو منذر السيبري، توعّد فيه الكفّار بمزيد من الجلطات “لقد أيّدنا الله بجنودٍ لن تروها حتَّى بالسونار والأشعّة السينيّة. ستهاجم كرياتنا الحمراء المجاهدة شرايينكم التي تغذي أعضاءكم الكافرة وتتجلّط على جدرانها وتفجّرها. فتسفك دمائكم النجسة في عقر أجسادكم. ومن لم يمت منكم، سيصاب بالشلل وتفشل وظائفه الحيويّة، ليقضي ما تبقَّى من حياته في زيارة العيادات والبحث عن حبوب الأسبرين”.

وأضاف “لن توقفنا طواقم الأطباء والتمريض، ولن تفيدكم سيارات الإسعاف وأقسام الطوارئ والصيدليات التي جندتموها لمحاربة الدولة الإسلاميّة. سنجلط الآلاف منكم. وستعود أموالكم التي أنفقتموها على الأبحاث الطبية وحملات التوعية والكشف المبكّر عليكم حسرة، وستموتون ولو بعد مئة عام بإذن الله”.

في سياق متّصل، كشفت مصادر مطّلعة أنَّ التنظيم يستعد حالياً لتبني جميع الوفيات بالسرطان والبكتيريا والفايروسات وحوادث السير والسقوط عن المرتفعات والانتحار.