cleversperm

تمكَّن الحيوان المنوي، الذي كاد أن يصبح المواطن خضر أبو مندول لولا فطنته وذكاؤه، تمكّن من الهرب خارج البويضة قبل أن تتكوَّن جدرانها الصلبة وتجبره على النُّمو ليصبح جنينا كاملاً يولد في الشَّرق الأوسط.

وكان والد الحيوان يسعى ليرزق بطفلٍ منذ أن تزوَّج قبل خمس سنوات، إلَّا أنَّ جميع محاولاته السَّابقة باءت بالفشل “أخبرني الطّبيب أنَّ معظم حيواناتي المنويَّة ترفض التحرّك من مكانها، فيما تتدافع البقية بعيداً عن البويضات في قناة فالوب، لتتسرَّب إلى أعضاء أخرى لا يمكن تخصيبها وتكوين جنينٍ منها. وحتَّى عندما جرَّبنا التخصيب الصِّناعي، مدّ الحيوان رأسه خارج البويضة، ثمَّ هرب سابحاً في شريحة العيِّنة، إلى أن ماتَ في ثلاجة المستشفى”.

من جهته، قال أحد إخوة الحيوان، الذين لم يخترهم الأطبِّاء لتخصيب البويضة، إنَّ رغبة أحدهم بأن يتحوّل لمخلوق في الظروف الحالية، ضربٌ من الجنون “فبالإضافة إلى أن الحياة زفت بشكل عام، فإننا سنولد في الشرق الأوسط. صحيح أنَّ أدمغتنا لم تتكوَّن بعد، لكن ما زلنا أذكى من البشر الذين يرغبون بإنجابنا”.

وأضاف “سنعيد التَّفكير في الأمر في حال هاجر الزَّوجان إلى بلدٍ محترم، وإلى أن يحدث ذلك، فإننا نفضل أن تنتهي رحلتنا في منديل ورقي أو واق ذكري أو أي مكان لا يفضي إلى الوجود”.

باستطاعتك الاعلان هنا

مقالات ذات صلة