newmobile

قام الشاب أميمة عدي باستخدام هاتفه الجديد للاتصال مع أصدقائه جميعاً، فردا فرداً، ليخبرهم أنه اشترى هاتفاً جديداً من متجر الهواتف الجديدة البارحة، وأنه يتصل بهم الآن من هاتفه الجديد.

وأكّد أميمة في مكالمته أنَّ هاتفه الجديد، ليس جديداً فحسب، فبالإضافة إلى كونه جديداً، فهو جديدٌ وليس قديماً، بل جديد، وقد طرحته الشركة المنتجة مؤخراً، ولم يشتره مستعملاً، وإنَّما جديداً بعلبته، وفضلاً عن أنّه جديد، فهاتفه الجديد، يحتوي على بلوتوث وشحن لاسلكي وسمّاعات وهو جديد وكاميرا جديدة والهاتف نفسه، الذي بيده الآن، جديد.

من جانبه، قال صديق أميمة إنَّه يعتزم زيارته في المنزل ليبارك له بالهاتف الجديد، وسيهديه غطاءً واقياً جميلاً ليوافق على اصطحاب الهاتف معه إلى خارج المنزل “يخشى أميمة على هاتفه الجديد من نسمة الهواء وأعين الحسّاد، وهو محقٌّ بذلك، فإذا كان الواحد منّا يخشى على أحذيته وملابسه الجديدة، فما بالكم بشرائه هاتفاً دفعة واحدة! وهو ليس قديماً، لا لا. إنّه هاتفٌ جديد. لم يلمسه أحدٌ قبله، إنه جديد إلى هذه الدَّرجة”.

يذكر أنَّ هاتف أميمة الجديد يتمتَّع بمواصفات عديدة تفوق تلك الموجودة في هاتفه القديم، كقدرة هاتفه الجديد على إجراء المكالمات دون الحاجة للدعاء كي يعمل، وخاصيَّة عدم التوقّف عن العمل فجأة، لأنّه جديد، إضافة لوجود الشاشة كقطعة واحدة متماسكة بدلاً من مئات المئات من القطع الصغيرة، وتوفّره مع بطاريَّة.

باستطاعتك الاعلان هنا

مقالات ذات صلة