okhtak

تعتبر كلمة “أختك” من أكثر الشتائم شيوعاً بين النَّاس، حتَّى لو لم يسبق ذكرها ذكر عضوٍ تناسلي. ومع أنَّ الاثنين، الكلمة والعضو التناسلي، لا يشكِّلان شتيمة حقيقية منطقيَّة، إلَّا أنَّ المستمع لحديثك سيشعر بالإهانة عند لفظك تلك الأحرف الأربعة، حتَّى لو ذكرتها في جمل  يستحيل أن يكون لها علاقة بالشتائم، كأنف أختك أو كوع أختك.

ومن الجدير بالذكر أنَّ درجة قربك من الأشخاص لا أهمية لها في هذا الموضوع،  وبالتالي، لا يمكنك الاعتماد عليها لذكر أخواتهم دون مخاطرة، فمثلاً، سيشعر ابن أختك بالإهانة (لاحظ هنا كيف شعرت بها أنت أيضاً) لاعتقاده أنَّك تشتمه إن سألته “كيف حال أختك؟”.

وعليه، فإن إيجاد حلٍّ لمشكلة “أختك”، التي يعاني منها الجميع، أصبح ضرورة قصوى لا تحتمل التأجيل. وللقيام بهذا الدَّور، استعنا بخبير اللغة الشوارعية، الدُّكتور معِن الزُّط، والذي قدّم مشكوراً الطرق التالية لتساعدنا على الحديث مع الآخرين عن أخواتهم دون أن يبدو الأمر وكأننا شتمناهم:

قل كلمة “أختك” خلال جزءٍ من نصف الثَّانية: من المهمِّ أن لا يشعر المستمع أنَّك قلت “أختك” أو أن سيرة أخته أتت على لسانك، لذا، عليك أن تتدرَّب كثيراً لتلفظ الكلمة بسرعة فائقة. ستواجه صعوباتٍ في نطق الكلمة في البداية، وقد تبدأ بلفظ كلماتٍ غريبة كـ “أُتّك” أو “ختك”، وهو ما قد يراه المُستمع محاولةً لإخفاء الشتيمة، فيقع ما لا تحمد عقباه، لكن لا عليك، فأداؤك سيتحسَّن خلال فترة وجيزة بالكاد تذكرها.  وتذكَّر أنَّ تعرضك للضرب مرَّة واحدة أفضل الاستمرار بتلقيه طوال الوقت.

شتِّت انتباه المستمع: بإمكانك أن تسأله عن حال أخته وأن تشكو بعدها مباشرة من ارتفاع أسعار البنزين. سيفقد المستمع تركيزه، ولن يتمكَّن من الرد عليك. لكن،عليك أن تكون حذراً وتباغته بطرح سؤالك عليه مرَّة أخرى قبل أن يطلب منك شرح ما قلت، عندها سيمنعه ارتباكه من الشعور بالإهانة.

استبدلها بكلمة “كريمتك”: كان من الممكن أن يكون هذا الحل الأمثل، وأن يريحنا من كتابة طرقٍ أخرى، لو اقتصرت معاني كريمتك على أختك، لكنَّ كريمتك هي أختك وأمك وزوجتك وغيرها الكثير. ننصحك باستعمالها على أيَّة حال، وإذا لم يكتشف المستمع عن أيِّ كريمةٍ تتحدَّث، قل له أنَّك لا تقصد كريمته التي ولدته، ولا الكريمة التي تزوجته، ولا إحدى كريمات أعمامه وأخواله، فتبقَّى كريمة واحدة فقط، أهاااا، هذه الكريمة تحديداً، كيف حالها؟

استثمر بحر اللغة الواسع: عد إلى قواميس اللغة، وجد أكبر قدرٍ ممكن من المرادفات لكلمة أختك، كشقيقتك على سبيل المثال. وإذا ما استهلك الشَّعب كلَّ المصطلحات الأنثويَّة باستعمالها كشتائم، أو كانت لغتك قديمة بالية لا تعبِّر عن بريستيجك، استعمل معاني الكلمة من لغاتٍ أخرى، كسيستر من الإنجليزيَّة أو سوريلا من الإيطاليَّة.

مقالات ذات صلة