شاب يؤكد أن العشرين سيجارة التي دخنها لا تعني أنه عاد للتدخين كونه لم يشتريها

smoking

أكّد الشاب سامي جوافة لأصدقائه أن تدخينه عشرين سيجارة لغاية الآن، لا يعدّ تراجعاً عن قراره الإقلاع عن التدخين إلى الأبد، مشيراً إلى أنّه لم يشتر أيّا من تلك السجائر، وإنّما حصل عليها من علبة صديقه.

ويقول أصدقاء سامي إنه أعلن صباح اليوم توقفه عن التدخين، داعياً إياهم للاقتداء به وترك تلك الآفة اللعينة التي تدمّر صحتهم وتهدر أموالهم. لكن، وما إن جلس معهم في استراحة العمل، حتى طلب سيجارة من أحدهم “حاولنا ثنيه عن ذلك، لكنه أخبرنا أنه يريد تدخين سيجارة الوداع لا أكثر، إلّأ أنه دخّن سيجارة الوداع الأولى ولحقها بسيجارة وداع ثانية فثالثة فرابعة، فعاشرة فخمسة عشر فعشرين”.

من جانبه، أكّد سامي أنَّه لن يكسر العهد الذي قطعه على نفسه تحت أيِّ ظرف كان “فقد حلفت أنني لن أضيع مالي على هذه السموم، وبعزيمتي وإرادتي القويّة، لن أشتري سيجارة واحدة حتى لو اضطررت لتدخين جميع سجائر أصدقائي”.

كما يرى سامي أنَّ سجائر أصدقاءه لا تدخل ضمن حسابات  خطته  للإقلاع عن التدخين “فهي بحكم أهداف التسلّل في مباريات كرة القدم، لا تحتسب. لذا، بإمكاني التسلّل لعلب سجائرهم والتدخين منها كما أشاء”.

وعن آثار الإقلاعه عن التدخين، قال سامي إنَّه يشعر بتحسِّن ملحوظ  على صحته “فمنذ أن توقّفت عن التدخين على حسابي تحسّنت صحتي النفسية، التي كانت تتدهور جراء ارتفاع أسعار السجائر في الأونة الأخيرة”.