إسرائيل تشكو لمجلس الأمن اعتراض سوريا لطائراتها أثناء قيامها بغارة روتينية عليها

netenyahuun

أدانت الحكومة الإسرائيلية بشدة اعتراض سوريا للطيران الحربي الإسرائيلي الذي أطلق صواريخه في غارة روتينية على حلفاء سوريا فوق أراضيها، مطالبة مجلس الأمن بتحمل مسؤولياته وردع السوريين وإجبارهم على الاحتفاظ بحقّ الردّ كما جرت العادة.

ويقول وزير الدفاع الإسرائيلي إن الطيران الإسرائيلي كان يقوم بالمهمة التي يحملها على عاتقه في المنطقة قبل أن يعترضه السوريون “فإحلال السلام مهمّة صعبة يضطر جيشنا للقيام بها طوال الوقت، فهو يحفظ السلام في إسرائيل وغزّة وجنوب لبنان ومواقع مختلفة من سوريا، بالإضافة إلى وظيفته التاريخية بحفظ السلام والدّفاع في مصر والأردن”.  

ويضيف “قدمنا لمجلس الأمن وثائق تثبت تصاعد العدوان السوري في الآونة الأخيرة، فإلى جانب إطلاقهم تصريحات نارية من العيار الثقيل، هاهم يعترضون طائراتنا، وهو تصعيد في غاية الخطورة، إذ لم نتوقع أن يرد أحد علينا في المنطقة. لن نتهاون مع الأمر، وسنضرب بيد من حديد كل من تسوّل له نفسه الرد على ضرباتنا بيد من حديد”.

من جانبه، أعرب الأمين العام للأمم المتحدة عن القلق المعتاد الذي يصيب الأمناء العامين، داعياً السوريين إلى العودة إلى وضعية ضبط النفس والاكتفاء ببيانات الشجب والاستنكار والتنديد واللجوء إلى الأمم المتحدة كوسيلة للفصل في حقّ إسرائيل بالتحليق والقصف من عدمه.