شاب يضطر لإمضاء بعض الوقت مع أصدقائه لعدم عثوره على غيرهم بعد

bored friend2

اضطر الشاب رامز صبحي لقضاء سهرة البارحة كالعادة مع أصدقائه الذين يعرفهم منذ الصف التاسع، بسبب انشغاله الدَّائم الذي أعاق قدرته في العثور على أصدقاء جدد والتخلص من وجوه رفاقه القدامى.

 

ويقول رامز إن القدر فرض عليه هؤلاء الأصدقاء في جميع مراحل حياته “لم أملك العديد من الخيارات في المدرسة، وعند انتقالي إلى الجامعة فكّرت بالتخلي عنهم، ولكني آليت على نفسي الاحتفاظ بهم لأعتبر من فشلهم، وفي حياتي العملية، لم أستطع الانسجام مع حسن الذي يعمل معي في نفس المكتب، ومن المستحيل أن تربطني صداقة مع أي من أولئك في قسم المحاسبة أو الموارد البشرية”.

ويضيف “لدي أسمج أصدقاء في العالم، نزار الكذّاب الذي لا يوفّر فرصة ليستعرض بطولاته وعلاقاته النسائية، والتي، ولصدفة خارقة، لا تحدث معه إلّا عندما لا نكون سويّة، وفريد الذي لا يمكنك أن تتحدث بموضوع قبل أن يقاطعك ليروي نكتة بلهاء لا تثير الضحك، أمّا نائل، فهو يقضي الجلسة وهو يتحدث عن تحليلاته في الفن والسينما”.

يذكر أن أصدقاء رامز، وبعد أن تلصصوا على حديثه مع مراسلنا، أبلغوه أنهم يسمحون لصديقهم بالمجيء معهم لعدم وجود شخص رابع يكمل لعبة الشدّة، وأنهم لو عثروا على ذلك الشخص لتوقفوا عن التحدث معه منذ سنين.