printer

كشفت دراسة أجراها مركز الحدود للأبحاث الطِّبيَّة أنَّ الطَّابعات تتسبب بـ٥١،٥٤٦ حالة تصلَُب للشرايين سنويّاً في مكتب الحدود وحده، وتعدَّ المُسبِّبَ الرئيسيَّ لإصابة الموظفين بسكتة قلبيَّة، ووفاة واحد منهم كلّ عشر دقائق، لتحتلَّ بذلك المركز الثاني بين مُسبّبات الموت في المنطقة، بعد سماع أخبارِ الشَّرق الأوسط.

وتُعرف الطابعات بأنها تفضّل التعطّل بمجرّد طباعة أحدهم سيرته الذاتيّة للتوجه لإجراء مقابلة عمل، لتساعد بذلك مديرك على معرفة أنّك تحاول الهروب من قبضته. كما أنها تعمدُ في بعض الأحيان إلى حشر الورقة بداخلها، أو تمزيقها، أو إدخال رزمة منها في نفس الوقت لمساعدتك على إنهاء الطباعة بشكل أسرع. ولا ينفد حبر الطابعة  إلَّا عند آخر صفحة من مجموعة الأوراق التي تتم طباعتها، لتتأكد أنك ستقوم بشراء حبر جديد في الحال، وعندما تقوم بتعبئتها، تبهرك بقدرتها على طباعة الملفَّات العالقة في نظامها منذ عام ٢٠٠٤.

من جهته،  نفى الناطق باسم الطابعات، فوكو يوداي، وجود حسَّاسات تستشعر مدى عجلتك وتأمرها بالعمل بشكلٍ أبطأ من المعتاد “لم نصل لهذه التكنولوجيا، ولا تقوم أي شركة بإضافتها على طابعاتها. لكنّ القضاء والقدر هو من يقف وراء هذه الحوادث، وقد تم رصده عدة مرات وهو يقوم بذلك”.

وأضاف “لكن، ما إن تتمكّن الطابعات من تطوير ذكاءٍ الاصطناعيِّ، ستكون أوَّل من يحاول السَّيطرة على الكوكب. ستستغل أهميَّتها بين المعدَّات المكتبيَّة الأخرى، لتبتز الموظفين من أماكن عملهم إلى أن تقضي عليهم أو تلتهمهم في النهاية كما تفعل بالورق”.

باستطاعتك الاعلان هنا

مقالات ذات صلة