أب يتبرأ من ابنه بعد لجوئه للأطباء كالخولات بدلاً من مواجهة التهاب الرئة بنفسه كالرجال الحقيقيين

patient sissy boy

أعلن الحاج خالد مراجل براءته من ابنه الأصغر هاني، عقاباً له على ذهابه لطبيبٍ ليتعالج من التهاب الرِّئة، بدلاً من مواجهة الأمراض والتصدِّي لها بشجاعة وإقدام كما يفعل هو وبقية الرجال الحقيقيين.

ويرى الحاج أنَّ في زيارة ابنه للطبيب تجاوزاً للخطوط الحمراء أفقده آخر ذرَّة رجولة “ربَّيت أبنائي السبعة، الذين أصبحوا الآن ستة، على الاعتماد على أنفسهم ومواجهة كلِّ الصعاب، من أصغر جرثومة وحتى أكبر ناطحة سحاب، فإذا اعتاد أحدهم زيارة الأطبّاء الآن، فقد يستسهل التواكل على الآخرين كبقية الخولات من هذا الجيل، ولعله يستسيغ البيتزا والمرتديلا والبسكويت بدلاً من كوب زيت الزيتون مع الخل والعسل، وإذا ما تطوَّرت ميوعته، سيركب سيارة أجرة عوضاً عن الباصات”.

وعن الفشل الذريع في تربية هاني، ألقى الحاج خالد اللوم على زوجته “لقد دلَّعته منذ ولادته عندما رفضت إنجابه في المنزل رغم معارضتي لها، واستمرَّت بتدليعه وإعطائه الحليب ومصروف المدرسة، ويوم كُسرت يده وانخلع كتفه، ألحّت علي بعدم إجباره على حمل شيء وتركه ليرتاح، وهذا ما وصلنا إليه اليوم”.

من جانبه، أكّد هاني أنه يعمل حالياً على استعادة ثقة والده وإثبات رجولته أمامه “توقفت عن تناول الدواء، وعلى الرغم من تدهور حالتي وإدخالي العناية المشددة، إلّا أنني مصر على مقاومة المرض لوحدي، وأنا الآن أفضل بكثيـ … تيت، تيت، تيت، تييييييييييييييت”.