أب يُبَرْوِز محرمة ليلة دخلة ابنته في الصالون ليرفع رأسه بها أمام الضيوف

proud father

بَرْوز الأب والمربي الفاضل شفيق شربات محرمة ليلة دخلة ابنته وعلّقها في صدر غرفة الضيوف، ليفتخر بها أمام الناس ويثبت لهم أن ابنته اجتازت الامتحان الأكبر وقدّمت الإنجاز الأهم في حياتها.

وعن حصوله على المحرمة، قال شفيق “أعطيت العريس محرمة كبيرة وأوصيته أن يمرمغها بدمائها، فقد كنت متأكّداً من شرف ابنتي وعفافها، إذ لم تخرج من المنزل ولم تشاهد التلفاز ولم تعرف بوجود الانترنت، كما أني منعتها من لعب أي رياضة تتضمن تحريك الفخذين. وليلة الدّخلة، وقفت بباب غرفتهما أمسك بيدي اليمنى المسدس والسكين بشمالي مستعداً، ولما علا صوتها بالصراخ والعويل، حمدت الله وشكرته على نجاحي بإبقائها عذراء حتى تلك اللحظة”.

ويؤكّد شفيق على مكانة المحرمة العالية في حياته “أزحت صورنا العائلية واللوحات والشهادات الجامعية لبتول وإخوتها لتأخذ المحرمة موقعها الحقيقي، وليراها الجميع بوضوح، فهي أهم شهادة يمكن لها ولنا كعائلة أن نحصل عليها، إنها شهادة أننا ما زلنا نحتفظ ببعض الشرف في مكان ما”.

من جانبها، قالت والدة العريس إنها أحق بالمحرمة “فهي دلالة على قدرتي على انتقاء بضاعة من الصنف الأول، وعلى فحولة ابني أيضاً. من حقي بروزتها والافتخار بها أيضاً”.