smashed piggy bank moneybox with British currency coins

صادر المواطن أيهم شلغب مبلغاً من حصالة ابنه لتسديد فاتورة الكهرباء، عقاباً على تعرّضه لصعقة كهربائية وإهداره الفولتات الثمينة.

ويقول أيهم إنه شاهد ابنه يعبث بالقابس الكهربائي والأسلاك، الأمر الذي أثار فزعه وجعله يركض نحوه مسرعاً لثنيه عن فعلته “لكن بعد فوات الأوان، فقد أمسك الولد بالسلك وبدأ التيار الكهربائي يتغلغل في جسده، لكن لحسن الحظ، فقد تمكّنت من رفسه في اللحظة المناسبة وإبعاده عن الكهرباء قبل أن يستهلك المزيد منها إلى أن يتفحّم”.

وفور انتهاء الحادثة، توجّه أيهم إلى غرفة ابنه وكسر الحصّالة ليأخذ ما فيها، مؤكّداً أنه سيحرمه من مصروفه لأشهر عديدة قادمة إلى أن يسدد قيمة الفاتورة بالكامل “لابد أن يعاقب ذلك الولد المستهتر، ليفهم أن الكهرباء ليست لعبة، بل خطر يهدّد جيوبنا، لو كان بحوزتي مال كاف، لصعقته بنفسي بكل سرور، ولكن تغافلنا عن فعلته قد يدفعه للتمادي في المستقبل، فيقدم على أخذ حمامٍ ساخن بعد ملئ الحوض ليلعب بالفقاعات، فيهدر المياه بالإضافة إلى الكهرباء”.

ويضيف “إذا أراد صعق نفسه فليصبر إلى أن يكبر ويمتلك بيتاً مستقلاً ويدفع فاتورة كهربائه بنفسه، وليصعق نفسه كما يشاء، أو، ليصبح معارضاً فتتكفّل الأجهزة الأمنية بصعقه مجاناً، لكني لن أسمح له بصعق نفسه على حسابي”.

من جانبه عبّر الطفل عن ندمه الشديد “فعلاً، أستحق العقاب على ما فعلت، كنت سأعاقب نفسي بأن أسكب البنزين على جسدي وإشعال النار، لولا خوفي من إصابة والدي بالجلطة حزناً على البنزين”.

مقالات ذات صلة