جروب-العائلة-عالواتساب

انقلب الشاب المتمرد، فؤاد حلوازي، على عائلته بانسحابه من مجموعتهم التي أضيف إليها على تطبيق واتساب، وسط تعليقات الاستهجان والتنديد بعقوقه للعائلة جمعاء.

وكان فؤاد قد أضيف منذ أسبوع إلى “مجموعة آل حلوازي”، ليواجه صور قهوة الصباح والظهر والمغرب، وصور الورد والجمعة المباركة ووجبات الفطور والغداء والعشاء، إضافة لعدد كبير من فيديوهات لأطفال العائلة الرضّع وما يصاحبها من ردودٍ كاذبة تدعي جمال الأطفال ولطفهم.

ويقول فؤاد إنه حاول يرتقي بعائلته من الحضيض الفكري الذي يعيشون فيه “أرسلت لهم مختارات لمحمود درويش وتشي جيفارا والأم تيريزا، ولكنهم تجاهلوها واستمرّوا بتبادل النكات والطرائف والهاهاهاه والهيهيهيه، حتى أن خالي سألني عن معنى معلقة عمرو بن كلثوم، فلم يكن أمامي خيار سوى الانسحاب من مجموعة لا تعرف القيم الثورية والعنفوان”.

من جانبها، حاولت السيدة أم فؤاد تخفيف حدَّة الواقعة بين ابنها وباقي أفراد العائلة، فأكّدت لهم أنَّه خرج من المجموعة بالخطأ أثناء لعبه بالهاتف، واتصلت به ووبخته على فعلته، وعندما أعادوه إلى المجموعة، هنأوه بالعودة بصور ورد وقلوب حب، فانسحب منها ومسح رقم والدته وبقية أفراد العائلة، كما ألغى صداقته معهم في مواقع التواصل الاجتماعي.

من جهته قال والد فؤاد إنَّه لن يقبل بالخزي والعار الذي سببه خروج ابنه من المجموعة “تفهَّمت تمنَّعه عن الذهاب معي لديوان العائلة، وخلقت له الأعذار لكسره العادات والتقاليد مرات عديدة، لكنه بحركته الأخيرة فضحني وكشف عدم احترامه لأفراد العائلة من كبيرها لصغيرها، وهو ما لا يمكنني السكوت عنه أبداً”.

مقالات ذات صلة