beggar_02

يعزو البعض فقر المتسولين إلى ثقب في قاع الكأس المستخدم

تم افتتاح مقر نقابة المتسولين في دير غبار صباح الأحد الماضي، برعاية شركة شعراوي وبحضور نخبة من شخصيّات نيابيّة وحزبيّة واجتماعيّة. وتعد النقابة الأولى من نوعها في الشرق الأوسط والعالم.

وأقيم في هذه المناسبة حفل غداء تلته كلمات لكلّ من رئيس النقابة السيد أبو كلوة، ومسؤولة العمليات النسوية السيدة أم ختان، ونائب الرئيس الطفل المعجزة حمّوتة .

وفي هذا الصدد، قال السيد أبو كلوة: “أنا سعيد جداً وفخورٌ بهذا الإنجاز العظيم لإخواني وأخواتي المتسولين. إن تأسيس نقابة المتسولين له غايات اقتصادية وعلمية واجتماعية بالإضافة إلى رفع مستوى مهنة التسول وتنظيمها وحمايتها. نحن نسعى لتقديم أفضل خدمات التسول الممكنة للمواطنين والمحافظة على آداب المهنة، بالإضافة إلى سعينا الدائم توثيق الصلات مع المتسولين الموجودين خارج المملكة لتبادل التجارب والخبرات”.

كما تم عقد دورات، على هامش الافتتاح، في أصول السلامة العامة وكيفية استخدام مادة الكلوروفورم بالشكل الأمثل لتخدير الرُضع، بالإضافة لدورة المشي برجل واحدة، و دورة الأدعية المناسبة للموقف المناسب، و دورة العناية بالبشرة و حمايتها من أشعة الشمس. و تم اختتام حفل الافتتاح بإطلاق أطفال المتسولين على الحضور لاستجداء المال كبادرة دعم و تشجيع لهذه المهنة الرفيعة.

يذكر أن العنصر النسوي  تواجد بشكل لافت في هذا المجال الحيوي الذي يعتبر الشريك الرئيسي في نجاح المنشأة وتواجدها في قطاعات الأعمال. وعن مواصفات الكوادر النسائية العاملة في مجال التسول قالت السيدة أم ختان:” نحن نرحب بكل سيدة تمتلك رضيعاً تحت عمر الثالثة وترغب بمزاولة هذه المهنة لمساندة عائلتها. أخلاقيات العمل و روح المبادرة في ابتكار أساليب جديدة تأتي في مقدمة متطلبات العاملات في هذا المجال”.

مقالات ذات صلة