2 ليفة تعبر عن بهجتها

قسيم شبطات – مراسل الحدود لشؤون الحمامات والصرف الصحي

عبّرت ليفة استحمام عن شعورها العارم بالبهجة والسعادة، بعد أن قرر صاحبها كُ.أُ. الاستحمام للمرة الثانية خلال السنوات الثلاث الماضية.

وتشير مصادرنا إلى أن قرار كُ.أُ. بالاستحمام جاء في إطار مساعيه الحثيثة لإقناع الفتاة التي يسعى لمواعدتها بالنظر إلى وجهه، أو عدم الهروب منه إذا اقترب منها أكثر من مئة وخمسين متراً.

وتقول الليفة إن حلمها سيتحقق قريباً “سأعيش التجربة التي تعيشها الليف المحظوظة، فتغمرني رغوة الصابون، ويتغلغل الماء بين ألياف. لقد جربت ذلك الشعور الرائع  منذ زمن بعيد جدّأً، قبل أن يهجرني مالكي ويضعني بجانب حوض الاستحمام، لأعاني من الوحدة والغبار والجفاف، أنا والصابونة العجوز والشامبو الهرم”.

وتضيف “مهما كانت المهمّة صعبة فلن تكون أصعب من الملل والبطالة ومشاهدة مؤخرته صبح مساء، لكن، أتمنى أن لا تتغير مشاعره تجاه الفتاة، فيتأجل موعد الاستحمام حتى إشعارٍ آخر، كما حصل في جميع المناسبات السابقة”.

من جانبه، نفى كُ.أُ. مزاعم ليفته، مؤكّداً أنه يحافظ على نظافته بطريقته الخاصّة  “أحرص على غسل وجهي كلما سنحت لي الفرصة، كما أنني أواظب على الاستحمام دون مياه يومياً عن طريق حك جسدي وهرشه بانتظام، لأحافظ على الثروة المائية للأجيال القادمة”.

مقالات ذات صلة