الاعلام الممانع لم يتطرق ولو بكلمة لأسماك القرش في هذه الصورة

الاعلام الممانع لم يتطرق ولو بكلمة لأسماك القرش في هذه الصورة

في اليومين الماضيين وتزامنا مع قمة العشرين المنعقدة في بطرسبورغ تصاعدت حدة الغزل الفاضح للرئيس بوتين وملأت المقالات التي ينشرها الاعلام الممانع المحب لنظام الرئيس الاسد. مما دفع المتحدث الرسمي باسم الرئيس الروسي فلاديمر بوتين بعقد مؤتمر صحفي لحث الكتاب على التريث و تطويل بالهم والتوقف عن نشر صور لا تعكس رجولة الرئيس بوتين تماما.

ووصف المتحدث بعض المقالات التي نشرتها الصحف بأنها فاضحة وتجاوزت حد الاعجاب بمواقف الرئيس بوتين الرجولية الى الاعجاب برجولة الرئيس بوتين وتعدتها الى الاعجاب بأعضاء حكومة الرئيس بوتين وانتهت الى الاعجاب بأعضاء الرئيس بوتين الرجولية. واضاف السيد نيكيتا بلتشيخوف المتحدث الرسمي “اتفهم اعجاب الكثيرين لأداء الرئيس بوتين بما يخص الازمة السورية وان الاصوات المتعالية على الاعجاب بالرئيس من المرجح ان تزداد مع اشتداد الازمة وان تزداد وتزداد حتى لحظة الانفراج القصوى وتدقف اللاجئين السوريين نحو ديارهم”.

وتأتي مخاوف الجكومة الروسية ضمن جهودها المعادية للمثليين حيث انها منعت اي ظهور علني لهم او لشعاراتهم ومنعتهم من التبرع بالدم او التبني في حين لم تتوقع ان تدفع فتنة الرئيس بوتين وعيناه الزرقاوين الكثير من الكتاب العرب الى “التحول” من الكتابة في السياسة الى الغزليات الماجنة. وانهى السيد نيكيتا مؤتمره الصحفي بشكر وكالة الحدود للانباء بالاسم عندما قال “لكل شيء حدود”.

مقالات ذات صلة