وزير يهدد بالهجرة في حال تمّت عرقلة أي من مشاريعه الاستثمارية

15941939_10209928442100462_832138315_n

هدّد الوزير وفيق الحوت بالهجرة خارج البلاد وحرمان الوطن من قامته العالية العظيمة، إن تجرأ أحد على عرقلة أيٍ من مشاريعه الاستثمارية في المستقبل.

ويقول وفيق إنَّ بقاءه لغاية الآن يمثِّل فرصة أخيرة للمواطنين قبل أن يهجرهم “على الجميع استيعاب أنَّني باقٍ هنا بدافع من ضميري ووطنيتي العالية، وعلى الرغم من قدرتي على الاستفادة من جوازي الأمريكي للذَّهاب ساعة أشاء إلى أي دولة تراعي حقوق المسؤولين بعيداً عن هذه المزبلة المسماة بالوطن، إلّا أنني سأمنح الجهات المختصّة فرصة لمراجعة تصرفاتها، وإلّا، سأكون مضطراً لتصفية وبيع ما أملك من مشاريع وحسابات بنكية وخزينة ودولة”.

ويأتي هذا التصعيد بعد أن شعر وفيق بأنَّ الوطن لم يعد يقدّر خدماته مؤخّراً “يستهدفني الجميع باسم مكافحة الفساد، حتى أنهم يتهمونني بالتنفّع من منصبي لمصالحي الشخصية. لقد ضاقت أعينهم على قصوري وأبراجي وفنادقي ومجمّعاتي التجارية المتواضعة، مع أنها موجودة بالأساس لخدمتهم ولتحسين المنظر الجمالي لبلادنا بعد أن شوّهوها ببيوتهم الصغيرة البشعة وسياراتهم القديمة، كما أنها تعطي المجموعات السياحية أسعاراً مخفضة وتوفّر لهم أماكن لالتقاط الصور بجانبها”.

ويضيف “من حقي كمسؤول أفنى حياته بالنهوض بالبلاد وإعمار المطبات الشاهقة والدواوير والتًقاطعات والتحويلات الخلابة، الحصول على قليل من الإعفاءات الضريبية ومناقصات بقيم رمزية تقدّر ببضعة ملايين، كي أؤمّن مستقبلي ومستقبل أولادي وأحفادي لعدّة أجيال قادمة، وهذا أقل شكر يقدّم للكادحين المتفانين أمثالي، ولكن، لم يعد لنا هذا الوطن، لقد اختطفه ناكروا الجميل الذين يسعون للإطاحة برجالاته باسم مكافحة الفساد”.