al7okoma

أعلنت الحكومة صباح اليوم عن بدئها بتنفيذ مشاريع رياديَّة بالتَّعاون مع هيئة تنظيم قطاع الفساد، لدعم وتمكين صغار الفسدة الموهوبين، وتدريبهم عمليَّاً لتطوير قدراتهم في استغلال مواقعهم الوظيفية لتحقيق المكاسب الشخصيَّة.

ومن المقرر أن يتسلم المستفيدون الأموال اللازمة لتنفيذ مشاريع صغيرة ووهمية كالشوارع والأرصفة الفرعية والأبنية الحكومية الآيلة للسقوط في المناطق الأقل حظاً، إضافة لمشاريع التمديدات الصحية التالفة واستيراد كميات بسيطة من المواد الطبية منتهية الصلاحية.

ويقول رئيس هيئة تنظيم قطاع الفساد إنَّ مجموعة من أفسد المتنفذين والوزراء والنواب وأكثرهم خبرة ستعمل على إرشاد فاسدي المستقبل وتعليمهم قبل تسليمهم المال “نحن نمنح العطاءات لكبار الفسدة دون أن نسألهم عن خططهم ومشاريعهم لثقتنا بهم. أمَّا المتدرِّبون، فلا بدَّ من توجيههم قبل استلامهم المال، لقد بذلنا جهداً كبيراً لإقناع الجهات المانحة بإعطائنا المساعدات، ولا يمكننا المجازفة وإهدار ميزانيتنا  لبناء شيءٍ حقيقي أو استيراد مادة صالحة للاستهلاك”.

وأضاف “على الراغب باقتناص هذه الفرصة أن يقدم طلباً مرفقاً بقائمة واسطاته، ورسالتي تزكية من فاسدَيْن كبيرَيْن، على أن يكون أحدهما من أقاربه. وبالطّبع، كشف لحسابه في البنك يظهر رصدياً منطقياً، فمن غير المعقول أن نعطي فرص الفساد للفقراء والمعدمين، كما أن الطلبات السابقة لا غنى عنها، فالفساد في نهاية الأمر، عملية بيروقراطية يجب أن تمر بالقنوات الحكومية المتّبعة، وكونه فساداً، لا يعني أن الطريق ستكون سهلةً ومختصرة”.

باستطاعتك الاعلان هنا

مقالات ذات صلة