قياس الصوت الصادر من مسجد يثبت أن آرمسترونغ سمِع صوت الأذان على سطح القمر بالفعل

Armestrong-callforprayer

أثبتت دراسة حديثة مجهولة المصدر صحّة ما يتطرّق له أساتذة الثقافة الإسلامية في المدارس الإعدادية، بأنَّ رائد الفضاء الأمريكي، نيل آرمسترونغ، سمع صوت الأذان على سطح القمر بالفعل، بعد قياس علماء ألمان ويابانيين شدّة ذبذبات سماعات مسجد وسط البلد، واستنتاجهم إمكانية وصولها إلى سطح القمر بسهولة ويسر، بل وقدرتها على بلوغ المرّيخ إذا قام المؤذن برفع صوت السّماعات درجة واحدة فقط.

وتشير الدراسة إلى أنَّ أحد الأقمار الصناعية رصد ذبذبات قوية جداً صادرة من الشرق الأوسط، وترددت تلك الحالة وقتي الفجر وصلاة الجمعة، وبعد التحليل، تبيّن أن تلك الذبذبات هي صوت الأذان في مسجد بلدة “أم التنابل”، مصحوباً بحشرجة نابعة من رُخص السّماعات، وممزوجاً برفع درجة صوتها أضعاف ما يسمح به الأطباء.

من جانبه، أكّد إمام “أم التنابل” أن هذا الصوت ليس سوى بداية مشاريعه لغزو الفضاء، وأنّه سيواصل رفع صوت سماعات المسجد، مع زيادة حدّة نبرته أثناء الأذان “حربنا هذه الأيّام هي حرب النجوم والعوالم، والعلم يتجه نحو الفضاء ودرب التبّانة. وبتوفيقٍ من الله، سنتفوّق على الغرب الكافر المنشغل بصناعة المكاكيك الفضائية. كل ما يلزمني مجرّد سماعتين لأدُبّ صوتي فيهما، ويصل صوتنا ونهدي بقية الكواكب والمخلوقات الفضائية”.