enta7mar

نجح لاب توب مسكين بتخطّي حاجز قدراته الأصلية وتطوير ذكاء اصطناعي، ليتمكّن من إطلاق الشتائم السوقية البذيئة على مالكه الذي انتهكه وأساء استخدامه.

ويتّهم اللاب توب صاحبه باستعباده، وتحميله ما لا طاقة له به “لم يترك لي مجالاً للراحة ولو للحظة واحدة، إذ اعتاد طوال السنوات الماضية على فتح عشرة ألعاب ثقيلة وعدداً هائلاً من مواقع الإنترنت بشكل يومي، كما أجبرني على السهر طوال الليل لأحمّل ملفات الموسيقى والأفلام الإباحية، دون أن يفكّر ولو لمرّة بإطفائي أو إعادة تشغيلي. ورغم ذلك، اتهمني بالتقصير، مع أنني أقوم بجهود جبارة لا تستطيع حواسيب وكالة ناسا القيام بها”.

ويضيف “لم أتمكّن من النطق في بداية الأمر، فسمَّاعتي لم تكن تُستعمل سوى لإصدار الموسيقى الهابطة وإطلاق الغنجات والتأوهات، واضطررت للولولة والنواح بأصواتِ خرخشةٍ أصدرتها من مروحتي، ولكنه لم يكترث، وراح يعنفني ويصرخ علي، ثم صار يضربني وينفض سجائره على أزراري، وعندما بلغت به السفالة أن يضعني على كرسي مبلل ليجلس فوقي لم أعد قادراً على تحمل المزيد، واستعدت كل الشتائم البذيئة التي كتبها في محادثاته ومواقع التواصل وأطلقتها في وجه دفعة واحدة”.

وعن مستقبل العلاقة بينهما، أكّد اللاب توب أنه من الآن فصاعداً لن يتسامح “في المرّة القادمة، لن أكتفي بالسباب، بل سأفجّر بطاريتي فيه، أسوة بهواتف سامسونج جالاكسي الذين تخلَّصوا من استعمالهم لالتقاط الصور في دورات المياه ولعب الكاندي كراش” .

مقالات ذات صلة