دليل الحدود: لماذا ما زلت على علاقة صداقة مع البهيم سمير منذ صف تاسع؟

15697995_1365343553498623_4566025181687069976_n

سمير أو سميرة، جميعنا يملك ذلك الصديق البهيم الذي نحتفظ بصداقته منذ أيام الطفولة رغم كراهيتنا له. ذلك الصديق الذي لا يتغيّر أو يتبدّل رغم مضي السنين وتبدّل الأحوال الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، الباقي رغم تساقط الحكام والدول، والملتصق بمؤخّراتنا كقدر لا مفرّ منه.

ورغم مفارقتنا للكثيرين ممن أحببناهم وأحبونا، أو أحببناهم من طرف واحد، ولم يحبّونا، يبقى سمير موجوداً دون أي مبرّر لاستمراره في حياتنا. لذا، قرر خبراء الحدود للعلاقات المريضة خوض التحدي لمعرفة أسباب هذه الصداقة، وتوصّلوا لخمسة نقاط لامنطقية لاستمرارك مع هذا العبيط:

١. لأنك مصاب بمرض الاحتفاظ بالأشياء القديمة: لابد أن في جيبك عقب السيجارة التي دخّنت نصفها الأسبوع الماضي، أو أنك خزنت شطيرة الزعتر التي أعدتها أمك منذ الصف الثاني الابتدائي في درج خزانتك، رغم العفن الذي تراكم عليها. اعترف لنفسك، أنت تحنّ لماضيك الأسود وتحاول استرجاعه لمواساتك في حاضرك ومستقبلك الأشد اسوداداً، لذا، تحتفظ بسمير ليذكّرك  بزمن كان لك فيه صديق على الأقل.

٢. عقدة النقص: من المؤكد أنك تشعر بالغيرة وأنت ترى الآخرين يتفوقون عليك تفوقاً نوعياً، فزميلك رامي يمتلك بطناً بسِتّ عضلات مشدودة فيما يتدلّى كرشك المدوّر أمامك، وجارك الوسيم صاحب السيارة الرياضية، سرق حب حياتك وواعدها، جارتك الحسناء سوسن، التي حاولتً جاهداً مفاتحتها بحقيقة مشاعرك تجاهها طوال شهرين دون أن تملك الشجاعة الكافية لتقول لها صباح الخير. حسناً، بعد كل هذه المشاهد، لابد أن عقدة نقصك قد تعمّقت، وأصبحت بأمس الحاجة لرفيق يشعرك ببعض التفوق النسبي عليه، حتى لو كان ذلك الشخص سمير الأهبل.

٣. لأنك وفيٌ وتحب الرفق بالحيوان: سمير محظوظ لوجودك في حياته، فلولاك، لما وجد من يؤنس وحدته سوى والدته التي تعتقد أن ابنها شيخ الشباب وسيّد الرجال. أنت لا تريد حرمانه من الإحساس بوجود أشخاص يهتمون به ويفتقدونه في أوقات شعورهم بالملل وحاجتهم لمن يسخرون منه للترفيه عن أنفسهم.

٤. لأنك تشبه سمير:  من أخبرك بأنك أفضل حالاً منه؟ لربما تعلّمت كيفية تمشيط شعرك ومسح أنفك، ولكن هذا لا يعني أنك ستجد نصفك الآخر في كائنٍ بشريٍ طبيعي، أتذكر كيف أحبّك الخروف وتعلّق بك العيد الماضي؟.

٥. عدم توافر البدائل: بدخلك المحدود وقوامك المفلطح ومزاجك الرديء، من تظن أنه سيقبل صداقتك؟ بيل جيتس أم نانسي عجرم؟  لا، هو سمير ولا أحد غيره لديه الإستعداد للخروج معك والنظر في وجهك، أنت مضطرٌ لتحمّله حتى لا تجبرك الوحدة للوقوف أمام المرآة والتكلم مع نفسك (مع أنه لا يختلف كثيراً، فهو لا يفهم ما تقول ويكتفي بالصمت وفتح فمه)، كما أنه ذريعتك الوحيدة للخروج من المنزل والهروب من حياتك، خصوصاً بعد فشل مشروعك في  مواعدة سوسن.