forgetting

خبير الحُدود في التَّأقلم مع الحياة – الدُّكتور قنديل متاعيس

طوَّر الجنس البشري القدرة على النِّسيان ليتمكَّن من الاستمرار والوجود رغم صعوبة الحياة، فأجبر الإنسان القديم نفسه على نسيان أنَّ متوسط أعمار جيله لا يتجاوز الثلاثين، وأنَّه يأكل طعاماً نيِّئاً طعمه مُقرف، أو أنَّ زوجته ماتت لأنَّها سقطت عن شجرة، أو أنَّ ديناصوراً اغتصبه في طفولته.

ومع استمرار مستوى العيش بالانحدار، خصوصاً  لمن ما زال يتجمَّع في الشَّرق الأوسط، ازدادت أهميَّة النِّسيان كأحد أهم طرق البقاء على قيد الحياة ومنع الانتحار. نعرض الآن عليكم، إخوتي وحبيباتي، خمسة من فوائده، لإقناعكم ببدئ التدرُّب على النِّسيان إلى أن تفقدوا الذاكرة إن شاء الله.

۱. ستنسى كم امرأة رفضتك: سيُساعدك فقدان الذاكرة على نسيان الإناث اللاتي رفضن حتى النَّظر إليك، ما يعني أنَّك قادرٌ على المحاولة مرَّاتٍ عديدة أُخرى في المستقبل. لكن حاول أن تتذكر وجوه من سعيت للارتباط بهن حتى لا تعيد الكرَّة مع الإناث ذاتهنَّ وتُضرب أو تسجن بتهم تحرُّش.
لمعلوماتٍ إضافية عن أساليب التَّحرش الناجح، اضغط هنا.

 

أما إن كنتِ أنثى، ونعرف أن احتمال ذلك ٥٠٪ (من السكّان، أما من قراء الحدود فهو أقل من ذلك، فرجاءً شاركي هذا المقال مع صديقاتك كي ترتفع النسبة)، فستتمكَّني من الخروج من المنزل بشجاعة، لإنَّك لن تتذكَّري كمَّ التَّحرش الذي تتعرضين له يوميَّاً، كما أنَّك ستحظين بفرصة لعن سلسفيل هؤلاء المتحرشين مرَّات عديدة، خاصَّةً الذين نسوا أنَّهم سبق وأن تحرَّشوا بك.

۲. نسيان الأكل: تشير الكثير من الدِّراسات إلى أنَّ تناول الطَّعام هو السَّبب الرئيسي لزيادة الوزن. وبالتالي فإنَّ نسيانك أن تأكل يا دب، سيساهم في تحقيق حلمك الأزلي بخسارة كتل الدُّهون المجتمعة حول عمودك الفقري أخيراً، بالإضافة إلى توفير الكثير من المال. وبينما نحن في خضم حديثنا عن المال..

٣. تنسى الُّديون المتراكمة عليك، ولو لفتراتٍ صغيرة: ستنعم بلحظاتٍ قصيرة يوميَّاً من الهدوء وراحة البال دون أن تفكِّر بديون البقّالة وإيجار المنزل وأقساط السيَّارة والخُصومات على راتبك، إلَّا أنَّ هذه الفترات للأسف لن تدوم، فسيتواصل معك كلُّ هؤلاء على الأقل أربع مراتٍ يوميَّاً لتذكريك بمُستحقَّاتهم.

٤. تنسى انك بالشرق الاوسط: أو في الغاب، أو في حديقة الحيوان، أو مزبلة التاريخ. أكثر من تسعين بالمئة من مشاكلك سببها وجودك في هذه المنطقة، فأن تنسى أنَّك هنا يعني أن تنسى على الأقل سبعين شليار مشكلةً أُخرى ترافق المُشكلة الكُبرى.

٥. ماذا كانت الفائدة الخامسة؟ عندما بدأت المقال كان لدي خمسة أسباب إلّا أنني نسيت أحدها. كما نرى، هذه فائدة أخرى للنِّسيان، فربَّما أردت بالنقطة الخامسة شتم مسؤولٍ ما، أو أن أُطيل لساني على الحكومة معاذ الله، ربما كنت سأحاول أن أقلب نظام الحُكم، لا أحد يدري. لكنني نسيت وبالتالي لم أفعل ذلك، وهذا ما يهم.

مقالات ذات صلة