nabati

التهم الشاب فيصل هُبابِه وجبة شاورما عائلية مع ساندويشتين من الحجم المتوسّط، احتفالاُ بمرور أسبوع كامل على قراره التضامن مع الحيوانات والتخلّي عن حياة الشاورما والكبسة والمنسف وأكل اللحوم، والتحوّل لكائن نباتي يعتاش على الملفوف والعدس والقرنبيط والبقدونس.

ويقول فيصل إن أكله للشاورما لا يعني تخليه عن قراره بأن يكون نباتياً “فمكونات الشاورما ما تزال غير معروفة تماماً، وهناك شكوك كبيرة بأن المطاعم لا تضع بها غراماً واحداً من اللحوم بسبب ارتفاع أسعارها. ولكنني، وعلى سبيل الاحتياط، أوصيت صاحب المطعم أن  يزيد البصل والمخلل والخضروات لتكون وجبتي نباتية لأكبر قدر ممكن”.

وعن تأثير أكل الشاورما على أسلوب حياته الجديد قال “الهدف من أن يصبح الشخص نباتياً هو عدم إيذاء الحيوانات، ولكن المطاعم لن تتوقّف عن بيعها إذا توقّفت عن أكلها، فإذا لم أشترها سيشتريها آخرون، محظوظون، وبالتالي، يتوجّب عليّ أكلها لترقد تلك الحيوانات بسلام في معدة شخص نباتي يقدرها ويتضامن مع حقوقها”.وبعد لحظة صمت، قال فيصل إنّه سيعدّ برنامجاً غذائياً يمكنّه من التضامن مع النباتات والحيوانات في آن واحد “فالنباتات كائنات حيّة تستحق التضامن أيضاً، لذا، سأوزع تضامني عليهما بالتساوي، سأكون نباتياً وأمتنع عن أكل اللحوم لأسبوع، وحيوانياً في الأسبوع الذي يليه، حيث سأكتفي بتناول اللحوم فقط”.

مقالات ذات صلة