block

قطعت السيدة سعاد شمّار علاقتها مع صديقة عمرها سميرة، معتقدة أنّها تجاهلت بكل وقاحة وضع لايك على الصورة العاشرة لإبنها لهذا اليوم، رغم أنه بدا جميلاً وهو يخرخش بالمفاتيح والحليب يملأ فمه وذقنه.

وتقول سعاد إنها انتظرت لايك صديقتها لأكثر من ست ساعات، ولكن لم تفعل رغم أنها كانت أُن لاين، وهو ما دفعها لحذفها من قائمة أصدقائها، وكتابة منشور شديد اللهجة عن غدر الأصحاب، تضمّن غمزاً ولمزاً واضحاً يستهدف صديقتها.

وتضيف “لا أعلم لماذا قامت سميرة بفعلتها الخسيسة، فأنا دائماً أضع لها اللايكات والتعليقات وأشيّر كل ما تنشره. قبل أسبوع مثلاً رأيت منشوراً على صفحتها تقول فيه إنها جائعة، وعلى الفور، وضعت صورة طعام شهي على منشورها وقلت لها تفضلي، وعندما نشرت صورة إصبعها المحروق، وضعت لها لايكاً حزيناً مع صورة وردتين. لا بد أنّ الغيرة أكلت تلك الحقودة التي لم تحصل حتّى الآن على زوج وهي في عمر الثانية والعشرين”.

من جانبها، قالت سميرة وهي تعض أصابع الندم “لم أقصد أبداً أن لا أضع اللايك، فأنا لست قاسية القلب لهذه الدرجة، والحقيقة هي أن الإنترنت والكهرباء والماء فصلت فجأةً عن المنزل، كما أني كنت مشغولة بأخي العائد من السفر وحماة صديقتي الراقدة في المستشفى”.

مقالات ذات صلة