15250762_1327079807324998_2582657209939201388_o

أعلنت لجنة التَّحكيم في الجائزة العالمية للرواية العربية “بوكر” فوز صحيفة “الوسيط” الإعلانيَّة عن مجمل أعدادها، اعترافاً بجهودها في رفد الثقافة العربية وتشجيع القارئ العربي على مطالعة أي شيء غير أوراق المخالفات والشواخص المرورية واللافتات في الشوارع.

ويقول رئيس مدير التحرير المسؤول إن هذا الإنجاز جاء حصيلة للاهتمام الذي يوليه لبثِّ الإيجابية في نفوس القراء “نقدّم في صحيفتنا محتوى أدبياً راقياً يختلف تماماً عن الدَّارج في سوق العرض والأدب، فنطرح حلولاً عملية تسهّل حياة الناس، كالخصومات وعروض بيع السيارات والأراضي، وأدوية الضعف الجنسي وتكبير الصدر والشفاه وغيرها من الأشياء التي تساهم في حل معضلة بقاء الجنس البشري على هذا الكوكب، وهو ما تفتقده المطبوعات الأخرى الممتلئة بالحروب والمجاعات والأزمات والنّكد”.

ويضيف “نحن نقنع القراء بقدرتهم على تحقيق أحلامهم وامتلاك كل شيء، عندما يقرأ الإنسان إعلاناً لخصم خمسين بالمئة على منتجٍ ما، أو حصوله على غرضين بسعر غرض واحد، يربط القراءة بالإيجابيَّة والسَّعادة، فيتشجَّع على الاستمرار وتقليب الصَّفحات تلو الأخرى ويزداد علماً ومعرفة”.

من جانبها، قالت عضوة لجنة التحكيم، مروة شلابيط، إن المواطن العربي كان يقرأ ٠٫٨ صفحة في الشهر” ثم جاءت الوسيط، فغيرت المعادلة وقلبت الموازين ودفعته لقراءة أربع صفحات أسبوعيّاً. لقد رسّخت الصحيفة، ببلاغة لغتها وسلاستها، جملاً ثقافية ستبقى في عقول أجيال من القرّاء، مثل تملّك الآن، وعلى الأصل دوّر، ولسنا الوحيدون ولكننا المميزون ، ونشتري إن شاء الله بأعلى الأسعار”.

باستطاعتك الاعلان هنا

مقالات ذات صلة