ناشطة نسويّة تؤكّد أنها لا تكره الرجال، رغم أنَّهم جميعاً كلاب

15137468_1317495644950081_5904827201575579902_o

نفت الناشطة النسويّة ورئيسة جمعيَّة نساء من أجل الغضب “نمأغ”، ندى أبي معقود، أي كره لها تجاه الرجال من البشر والذكور بشكل عام، مؤكّدة أنها تقبل الحديث معهم على الرّغم من كونهم جميعاً كلاب.

وترى ندى أنَّ عمل الحركات النّسويَّة لا يجب أن يتمحور بشكل حصري على كره الرّجال وأن الرّجال ليسوا كلّهم سيّئون “علينا أن لا ننسى أن الكلاب أنواع، فهناك كلب الشوارع والسلوقي والهَسكي والدوبِرمان والبيتبول والتشيواوا، وبعض هذه الأنواع محبب وبعضهم أقل سوءاً. لكن بالنهاية، لن تشارك كلباً الأكل على الطاولة”.

وعند سؤال ندى عن الرّجل الذي يحترم المرأة ويقدّرها “نحن نعرف أنّه مهما قال، فإنّه في صميمه كلب، ومهما حاول تغطية ذلك، فهو كلب، ومحاولته في أي يغطي ذلك تجعله كلباً كذّاباً. الحقوق تُنتزع ولا تعطى، سنثبت لهم أننا لا نريدهم ولسنا بحاجة لهم، ومهما حاولوا أن يمثّلوا أنهم لا يريدون أن يسلبونا حقوقنا، فنحن نعرف ما الذي يحسونه بالفعل، وسننتزع حقوقنا لأنفسنا وبأنفسنا”.

أمَّا عن عمل جمعيتها ومساهمتها في تفعيل دور المرأة في المجتمع، قالت ندى إنَّ العديد من الحركات النسوية تتصدى للعديد من المشاكل، كالاغتصاب والتَّحرِّش والختان والحرمان من التَّعليم والزَّواج القسري، إلَّا أنَّها ترغب بالتركيزعلى المعضلات المهمَّة فعلاً “ستركّز جمعيتنا على تخفيف المعاناة النَّاجمة عن المشاكل الحقيقيَّة، كإعطائنا فرصة للعمل كمواسرجية سيَّارات وحقّنا في إطلاق شعر وجهنا وأجسادنا وعدم ارتداء الملابس الداخلية”.