شاعر يحرم العالم من إبداعاته لعدم ارتشافه قهوة الصباح على صوت فيروز

sha3er

قرّر الشاعر الكبير الأستاذ نعيم الحجلات معاقبة العالم وحرمانه من ابداعاته الشعريَّة والنَّثريَّة والقصصية التي ينشرها على صفحاته في مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أن أعدَّت له زوجته شاياً بدلاً من القهوة، وشغَّلت المذياع على محطَّة تذيع “موسيقى هابطة” بحسب تعبيره.

واعتاد الشاعر، شأنه شأن الشعراء والأدباء الكبار، على بدء يومه بارتشاف القهوة والاستماع لفيروز “أحتاج أن أسقي إبداعي بقهوةٍ مرّة كطعم الأيام، وأُسكره بصوت جارة القمر الشذي، ليتراقص قلمي، واستفرغ أحاسيسي وهمومي على قصاصات الورق، أمّا بلا فيروزتي وقهوتي، فلتذهبي يا زوجتي مع الريح، طالقة… طالقة… طالقة”.

ودعا نعيم جماهيره ومحبِّيه إلى تفهِّم موقفه ومشاركتهم معاناته “هذا العالم لم يأتني اليوم بالقهوة، ولم يصدح النهار بصوت فيروز، لذا، فهو لا يستحق شعري وإبداعي. لقد عانيت من انهيار جميع جملي الشعرية وأحاسيسي المرهفة، وسيكون يومكم بمرارة قهوتي التي لم أشربها”.

يذكر أن تردّي حالة نعيم الإبداعية دفعته  للاستحمام وحلاقة لحيته والخروج من المنزل لشراء القهوة ودفع الفواتير المتراكمة عليه، حيث يأمل محبّوه أن يشتعل إبداعه والهامه أثناء اصطفافه في الطوابير، ليكتب نصوصاً إبداعية تهجو شركات المياه والكهرباء والاتصالات.