takhbees

أقدم الشاب وسيم طَبَرَه على دخول المنزل أثناء تنظيف والدته الأرض، دون أن يخلع حذاءه، الأمر الذي عدّه  خبراء ومراقبون مجازفة لا يفعلها إلا رجل ابن ١٠٠ رجل.

وكان وسيم قد دخل المنزل كعادته بلا إحم ولا دستور، وفور دخوله، شعر بعينين تقدحان شرراً وتراقبانه بصمت من غرفة الجلوس، فتجمّدت خطاه، ثم لاحظهما تتحركان باتجاهه، فتراجع ببطء لينسحب بهدوء، قبل أن يطلق ساقيه للريح هارباً من وابل من الشحاطات والقشاطات والتهديدات والتوعدات.

وتقول أم وسيم إنها حذرت أفراد عائلتها ألف مرّة من دخول المنزل قبل أن يخلعوا أحذيتهم “فأرض المنزل يجب أن تبقى برّاقة طوال الوقت، وإلّا، فإن حماتي والضيوف سيعتقدون بأنّي ربّة منزل سيئة ولا أؤدي دوري كخادمة لزوجي وأبنائي على أتمّ وجه”.

من جانبه، اتهم وسيم والدته بالظلم وازدواجية المعايير “لطالما أصبت بالغيرة من البلاط والنوافذ لأنها كانت، ولا تزال، تعتني بها أكثر منّي. واليوم، تصرّ على ألّا يخلع الضيوف أحذيتهم، وأن يتصرفوا وكأن البيت بيتهم، أما أنا، ورغم أني دخلت مستعجلاً لقضاء حاجتي، لم ترأف بي. لا يهمني إن تبولت على نفسي، فكل شيء يهون، كل شيء، أمام عدم وقوعي تحت يديها في تلك اللحظة”.

وعن المستقبل، أكّد وسيم أنه قرر استئجار منزل ليستقل بحياته “لن أجازف وأعود إلى المنزل، وفي منزلي، سأمشي بحذائي على السجّاد والتلفاز والستائر، سأضعه على المخدة بجانب رأسي دون أن يمنعني أحد”.

باستطاعتك الاعلان هنا

مقالات ذات صلة