peps

بدأ كشك الشرطة، الموجود في الجانب الأيمن من الشارع الرئيسي بعد جسر المشاة، ببيع المشروبات الغازية والسجائر، لتعبئة أوقات الفراغ التي يقضيها الأفراد  خلال فترات مناوبتهم، والتي يضطرون لملئها عادة بالتحديق في المارّة لتذكيرهم بأنهم في الشارع وأنهم لم يعتقلوا بعد.

ويقول الضابط سلامة همّام بأن وجود كشك شرطة ضرورة لا تحتمل النقاش، باعتباره لبنة أساسية من لبنات الأمن والأمان “على الرغم من إمكانية الاكتفاء بوضع كاميرات مراقبة، إلّا أن وجودنا في الشارع هو التمثيل الأفضل لهيبة الدولة، فهيبة الدولة يجب أن يكون لها وجه، ونشر صور القائد في كل مكان لم يعد يكفي بعد أيّام الربيع العربي”.

وعن بيع المشروبات الغازية، يقول سلامة “طبيعة عملنا تتضمن ساعات عمل طويلة مع الكثير من أوقات الفراغ، لذا، يأتي قرارنا ببيع المرطّبات والسجائر حلًّا مثاليًا لعدة أسباب، أذكر هنا بعضاً منها:

أولاً، المرابح من هذه العملية كبيرة وقادرة على تغطية رواتبنا وتساعد على جعل المال الذي نتقاضاه حلالاً.

ثانياً، القيام بعمل ما أثناء الوظيفة سيقلّص البطالة المقنعة في صفوفنا.

ثالثاً وليس آخراً: سنصبح قادرين على معرفة مزاج الشارع، فالزبائن سيأتون إلينا بأنفسهم، ولن نضطر لمطاردتهم بسؤال “شو بتعمل أبو الشباب””.

وأضاف “من ناحية أخرى، من شأن هذه الخطوة أن تعرّف بصورتنا الحضارية النيوليبرالية أمام السيّاح والمستثمرين العرب والأجانب، وبأننا ذوو عقلية تجارية ومنفتحون على الخيارات والعروض. لذا، سنزودهم بالمرطّبات مجاناً، وسنعطيهم البريد الالكتروني لدائرة الخصخصة، التي باتت تعمل بشكل أكثر فاعلية منذ خصخصتها

 

.

مقالات ذات صلة