فتاة تتنكّر بعدم وضع المكياج احتفالاً بالهالوين

14925381_1293772630655716_4414256142837178495_n (1)

قررت الآنسة ميسون الزُّحلق التنكّر بطريقة مبتكرة احتفالاً بالهالوين، عن طريق الامتناع عن وضع مكياج والخروج بشكلها الطبيعي لأول مرّة منذ أن أتمت الحادية عشرة من عمرها.

وتقول ميسون إنّها فكّرت مطوّلاً في تنكّر غير تقليدي يثير الدهشة والخوف “فالتنكّر على هيئة وحوش أو مصاصي دماء أصبح تقليدياً ومستهلكاً، فضلاً عن احتمالية اتهامي بالانتماء لعبدة الشيطان أو بانحراف ميولي”.

وتضيف “بدأت أبحث عن أكثر الشخصيات المثيرة للرعب، وخطر لي أن أرتدي نظارة شمسية سوداء وأمسك بجريدة مثقوبة كعميل للمخابرات، أو أن أتنكّر كمحصِّل كهرباء، إلّا أنني خشيت أن يُصاب أحدٌ بسكتة قلبية”.

وبحسب شهود عيان، فإن الفتاة غادرت منزلها دون أن تضع أي ذرّة مكياج على وجهها، وهو ما تسبب بارتعاب عائلتها ومطاردتهم لها لاعتقادهم أنها لص تسلل إلى المنزل. وفي الحفلة، لم يميّزها أصدقاؤها ورفضوا ادخالها، كما أنَّ خطيبها تقرَّب منها وحاول مواعدتها مدعياً أنه أعزب وغير مرتبط.

يذكر أن ميسون عبّرت عن ندمها على المبالغة في التنكّر التي كادت أن تجعلها بلا خطيب، أو أن تواعده بشخصيتها الأخرى، بالإضافة إلى أن تكون مخطوبة له بالشخصية الأخرى “كان يجدر بي ارتداء زي مستذئب أو قناع سكريم أو أي شيء لا يُخفي ملامحي الحقيقية لهذه الدرجة”.