sisi2

تلقّى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خلال الأسبوع الماضي برقيَّاتٍ ورسائل من زعامات عربية، عبروا فيها عن بالغ شكرهم وامتنانهم لنجاحاته المتواصلة في خفض سقف توقعات الشعوب من الحاكم وتصرفاته وأدائه بشكل عام.

ويتنعَّم الرؤساء العرب في الآونة الأخيرة بتطبيل وثناء غير معهود لتحقيقهم إنجازاتٍ لم تكن لتُذكَر قبل مجيء عبد الفتَّاح، كنجاحهم بمصافحة رؤساء الدُّول الأخرى أمام الكاميرات في المُؤتمرات الدَّوليَّة، والتزامهم بنصوص خطاباتهم دون ارتجال قصصٍ هزليَّة والتحوّل لمهرجين، وتوفيرهم سلعاً أساسيَّة للمواطنين كي لا يموتوا من الجوع.

وتشير رسالة  أحد الحكّام الممتنين إلى أنَّ نسبة رضى المواطنين عن سياساته الدَّاخليَّة والخارجيَّة ازدات بنسبة ستة وسبعون بالمئة منذ استلام عبد الفتَّاح لمصر “لطالما كنت مضطراً لخداع المواطنين والمشاركة في مؤتمرات تنمية البلاد وحقوق الإنسان، كما أنني كذبت وادّعيت انجازي مشاريع ريادية. أمَّا الآن، وبفضلك، فكل ما يتمنَّونه هو بقاء البلاد على حالها لا أكثر”.

من جهته، أكَّد عبد الفتاح أنَّه في خدمة الزُّملاء دائماً “يسعدني أن يعترف زملائي الرؤساء بجهودي، وأنا جاهز لتقديم المزيد، لكن ليس مجَّاناً هذه المرَّة، بإمكانهم إرسال الأموال عبر البنوك، حتى وإن كانت فكّة”.

مقالات ذات صلة